العرض ما قبل الأول للفيلم المغربي طفح الكيل”

بعد اختياره لتمثيل المغرب في مهرجان “بوسان” السينمائي الدولي بكوريا الجنوبية (أحد أهم المهرجانات السينمائية بآسيا)، وفي المسابقة الرسمية لمهرجان مراكش الدولي (أهم مهرجان بإفريقيا)، تشرع القاعات السينمائية المغربية بـ(الدارالبيضاء، مراكش، الرباط طنجة، فاس، تطوان..) ابتداء من 26 فبراير 2020 في عرض الفيلم الجديد للمخرج المغربي محسن بصري “طفح الكيل”.

خلال عرضه بمختلف المهرجانات الدولية (بمصر والأردن وفرنسا وبلجيكا والسويد…) نال “طفح الكيل” جوائز مهمة، وترك انطباعات جيدة في أوساط النقاد والجمهور على حد سواء بفصل موضوعه الراهن، ونجومه (فاطمة الزهراء بناصر، أيوب اليوسفي، يونس بواب، سعيد باي، غالية بنزاوية، حكيم نوري، زكريا عاطفي، ورشيد مصطفى…)

يحكي الفيلم قصة إدريس، الذي يغادر قريته برفقة زوجته زهرة إلى الدار البيضاء، حيث يقطن شقيقه (حسين) لإخضاع ابنها (أيوب 6 سنوات) لعناية طبية، إذ لم يعد قادرا على تحمل الألم الذي يعانيه منذ أسابيع، إلا أن الزوجين يجدان نفسيهما غير قادرين على توفير ما يلزم من المال لإجراء عملية جراحية عاجلة.

وبالموازاة مع ذلك، يسلط الشريط الضوء على (علي)، شاب في مقتل العمر يرمي بنفسه من أعلى جسر جراء قصة حب فاشلة، غير أنه ينجو من محاولة الانتحار، فينقل إلى نفس المستشفى الذي يعالج فيه الطفل (أيوب)، فتنشأ علاقة صداقة بينه وبين علي وأفراد العائلة، ويصبح مصير البطلين معا بين يدي (طارق)، الطبيب المخلص لمهنته الذي فضل البقاء في بلده الأم على الهجرة إلى كندا.

يصبح المستشفى عالم الفيلم، وتجتمع فيه قصص عديدة تكشف فساد قطاع الصحة، وغياب العدالة في توفير العلاج للمواطنين الفقراء، الذين يعانون من ثقافة راسخة للرشوة.

هي بداية قصة، تدور أحداثها وسط أجواء صاخبة، ويبدي أبطال الفيلم استعدادهم للذهاب إلى أقصى حدود ما يستطيع الإنسان فعله لإنقاذ أقرب الناس إليه. فإلى أي مدى سيذهب الجميع؟ وأي حدود سيتخطونها لإنقاذ الطفل أيوب؟

محسن البصري مخرج مغربي ولد سنة 1971 في مدينة مكناس، تابع دراسته الجامعية في شعبة الفيزياء والكيمياء بكلية العلوم بالرباط، انتقل إلى سويسرا لدارسة الإعلاميات (علوم الكومبيوتر)، وعمل مدرسا لمادة الرياضيات، بالموازاة مع ممارسة الكتابة (القصة والسيناريو وتصوير الأفلام) بحكم انتمائه إلى عائلة فنية معروفة.

بعد تجارب متعددة كمساعد مخرج، قام بإخراج فيلمين قصيرين، وشارك في كتابة سيناريو الشريط الطويل “عملية الدار البيضاء” لمخرجه لوران نيغر. ليتفرغ إثر ذلك لكتابة فيلمه “المغضوب عليهم”، الحائز على جوائز مهمة، ثم فيلم “العزيزة”، و”طفح الكيل”.

error: Content is protected !!