تسعة قتلى في عمليتي إطلاق نار في ألمانيا والعثور على مشتبه به ميتا

أنوار بريس: وكالات

قتل تسعة أشخاص ليل الأربعاء في مدينة هاناو قرب فرانكفورت بوسط ألمانيا في عمليتي إطلاق نار عثر على المشتبه بتنفيذهما جثة هامدة في منزله وفق ما أعلنت الشرطة.

واستهدف الهجومان مقهيين للنارجيلة وتسببا أيضا بجرح العديد من الأشخاص حالة بعضهم خطيرة، وفق وسائل إعلام محلية.

وقالت السلطات ليلا في بيان “في هذه المرحلة يمكننا فقط التأكيد أن ثمانية أشخاص قتلوا”. وتوفي شخص صباح الخميس متأثرا بجروحه ما يرفع الحصيلة إلى تسعة قتلى وفق متحدث.

وقالت الشرطة في تغريدة على تويتر إن ه “تم العثور على المنفذ المحتمل جثة هامدة في منزله في هاناو. قوات التدخل الخاصة التابعة للشرطة عثرت على جثة أخرى. التحقيق يتواصل. حاليا ليس هناك أي مؤشر على وجود منف ذين آخرين”.

وعثر المحققون أيضا على سيارة المشتبه به التي كانت تحتوي على ذخائر، وفق وسائل إعلام محلية أضافت أنه كان يحمل رخصة صيد وبأنه ألماني.

وعقب إطلاق النار بدأت الشرطة “عملية مطاردة واسعة النطاق” ونشرت تعزيزات أمنية كبيرة في المدينة البالغ عدد سكانها حوالى 90 ألف نسمة.

ووقع أول إطلاق للنار قرابة الساعة العاشرة ليلا (21,00 ت غ) في مقهى “ميدنايت” للشيشة في وسط المدينة. وقتل ثلاثة أشخاص أمام المبنى، وفق وسائل إعلام محلية فيما أفاد شهود عيان عن سماع دوي عشر طلقات نارية.

وبحسب الشرطة فإن مطلق أو مطلقي النار غادروا على الفور المكان على متن سيارة نحو مقهى “أرينا بار” للشيشة في كورت-شوماخر بلاتز في حي كيسيلشتات.

وفي هذا المكان وقع إطلاق النار الثاني مما أسفر عن إصابة “خمسة أشخاص على الأقل بجروح خطرة”، بحسب حصيلة أولى نشرتها الشرطة.

من ناحيتها قالت وسائل الإعلام المحلية إن ثلاث أشخاص قتلوا في المقهى الأول وخمسة في المقهى الثاني.

وذكرت تقارير أن المهاجم قرع جرس المقهى الثاني وأطلق النار على الأشخاص الذين كانوا في ركن المدخنين فقتل خمسة بينهم امرأة وفق صحيفة بيلد التي أضافت أن القتلى من أصول كردية.

وقال متحدث باسم الشرطة أن دوافع الهجومين لم تعرف بعد.

وشهدت ألمانيا في السنوات الأخيرة عددا من الهجمات الجهادية، أسفر أحدها عن مقتل 12 شخصا في قلب برلين في كانون الأول/ديسمبر 2016.

لكن أكثر ما يثير قلق السلطات الألمانية حاليا هو التهديد الإرهابي المتمث ل باليمين المتطر ف، ولا سيم ا منذ اغتيال عضو في حزب المستشارة أنغيلا ميركل مؤيد للمهاجرين في حزيران/يونيو الماضي.

والجمعة ألقت السلطات القبض على 12 عضوا في جماعة يمينية متطرفة، وذلك في إطار تحقيق واسع النطاق لمكافحة الإرهاب.

وأوقفت السلطات هؤلاء الأفراد بشبهة التخطيط لشن هجمات واسعة النطاق على مساجد في البلاد.

error: