محاولة انتحار شرطي من فوق بناية مقر أمن خنيفرة

 أحمد بيضي

 

أقدم شرطي بخنيفرة، صباح يومه الجمعة 21 فبراير 2020، على محاولة انتحار عن طريق التهديد برمي نفسه من فوق المقر المركزي للأمن الوطني، المتواجد بطريق مكناس، وعزت مصادرنا سبب فعله إلى ضغوط نفسية، فيما أكدت أخرى إلى أن السبب يعود إلى خلاف بينه وبين مسؤول بالمحكمة الابتدائية التي يقوم فيها بمهام خاصة، بينما اكتفت مصادر مسؤولة بأن أسباب محاولة الانتحار لا تزال مجهولة. 

    وصلة بالموضوع، شهد مقر الأمن حالة استنفار بحضور وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، وعناصر من مختلف تلاوين الأمن، ومسؤولي بالسلطة المحلية، إلى جانب أفراد الوقاية المدنية الذين ظلوا متأهبين لأي طارئ محتمل، فيما كانت محاولات المسؤولين جارية لإقناع الشرطي بالتراجع، وبعد حوالي ساعة من الزمن، نجحت المفاوضات في ثني الأخير عن فعله.

    وبعد حوار مطول مع الشرطي المعني بالأمر، داخل مقر الأمن، جرى نقله صوب المركز الاستشفائي الاقليمي لتلقي العلاجات الأولية، حيث عادت حالته الصحية والنفسية إلى طبيعتها المستقرة، في احتمال تواصل البحث بغرض تحديد خلفيات وملابسات النازلة، في انتظار ما ستسفر عنه الساعات المقبلة من اجراءات إدارية يتمنى المتتبعون أن تكون سليمة وغير قاسية، تقديرا لظروف المعني بالأمر.

error: Content is protected !!