الكتابة الاقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي بإسبانيا تتصدى للإشاعات و تنخرط في حملة تحسيسية للجالية

أشادت الكتابة الاقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بإسبانيا، بالجهود التي تبذلها السفارة المغربية والقنصليات بجل التراب الإسباني ، من أجل إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل السياح المغاربة العالقين بمختلف المدن الاسبانية.

وأكدت الكتابة الاقليمية خلال اجتماع لها بتقنية الفيديو، على ضرورة العمل على تحسيس الجالية المغربية بخطورة الأخبار الزائفة والتصدي لكل المحاولات التي تهدف إلى بث السموم و زرع الشك في أوساط الجالية المغربية و المجتمع الإسباني.

وأهابت الكتابة الإقليمية بأفراد الجالية المغربية مساعدة السلطات الإسبانية وإحترام التوجيهات المرتبطة بالسلامة الصحية.

ويأتي تنظيم هذا الإجتماع الذي عقد يوم الاحد 22 مارس، في ظروف إستتنائية بكل المعايير ، وفي إطار مواكبة الظرفية الراهنة ومناقشة عدد من المشاكل التي يواجهها أفراد الجالية المقيمة بإسبانيا ، وخصوصا المناطق التي سجلت عددا كبيرا من الضحايا.

وطالب المصدر ذاته، السلطات المحلية في منطقة أراغون – سرقسطة بمراقبة مدى إحترام شروط السلامة والوقاية من فيروس كورونا داخل الضيعات الفلاحية ، حيث يشتغل عدد مهم من المغاربة، داعيا كل المراكز الإسلامية بإسبانيا، وبتنسيق مع السلطات وإحترام تام للقانون ، إلى فتح مقراتها لإحتضان الفئات الهشة والأشخاص دون مأوى.

وكانت السلطات الاسبانية قد أعلنت عن حالة الطوارئ الصحية لمنع تفشي فيروس كورونا الذي أودى بحياة المئات وإصابة الآلاف باسبانيا.

error: Content is protected !!