فاس: التعليم عن بعد يجري في ظروف حسنة وهذه نسب الإستفادة في كل المستويات

محمد الحاجي

قال المدير الاقليمي للتربية الوطنية بفاس زهيري الشهبي إن عملية التعليم عن بعد تتواصل على مستوى الاقليم في ظروف حسنة.

وأوضح المسؤول التربوي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن 62 في المائة من تلامذة التعليم الابتدائي و 73 في المائة من الثانوي و81 في المائة من التأهيلي يستفيدون من التعليم عن بعد مضيفا أن النسبة تبلغ في القطاع الخاص أكثر من 90 في المائة في الوسط الحضري و87 في المائة في الوسط القروي.

وأشار الى انتاج 125 مادة رقمية للتعليم عن بعد من قبل المديرية الاقليمية في إطار الجهود الرامية الى التقليص من آثار انتشار فيروس كورونا المستجد مسجلا أن المقررات تم انجازها وفق برنامج جهوي محدد بدقة.

وهمت هذه المقررات حتى اليوم السنة الأولى من الباكالوريا علوم وعلوم رياضية -الشعبة الدولية- بالنسبة للرياضيات، علوم الحياة والأرض، الفرنسية، العربية، التاريخ والجغرافيا، الانجليزية، الفلسفة والتربية الاسلامية.

وأبرز الشهبي أن موارد رقمية أخرى تم انتاجها للسنة الأولى باكالوريا “آداب وعلوم انسانية” في مادة اللغة العربية وللسنة الثانية من التعليم الابتدائي مسجلا أن 32 مدرسا ساهموا في هذه العملية، تحت اشراف طاقم من المفتشين والأطر البيداغوجية.

وذكر بأن التلاميذ يستفيدون من هذه الموارد الرقمية التي تبث على القنوات الوطنية للعيون، الثقافية والأمازيغية لافتا الى أن المديرية الاقليمية للتربية الوطنية تبث أجندة الدروس على صفحتها الرسمية في الفايسبوك وكذا عبر الواتساب.

ونوه المسؤول بالجهود الكبرى التي يبذلها الأساتذة والمفتشون بمختلف فئاتهم لانتاج الموارد الرقمية البيداغوجية وانجاح الموسم الدراسي الحالي.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي قد أعلنت توقيف الدراسة بجميع الأقسام والفصول بالمملكة انطلاقا من 16 مارس حتى إشعار آخر.

وأوضحت الوزارة أن القرار يشمل رياض الأطفال وجميع المؤسسات التعليمية ومؤسسات التكوين المهني والمؤسسات الجامعية التابعة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سواء منها العمومية أو الخصوصية، وكذا مؤسسات تكوين الأطر غير التابعة للجامعة والمدارس ومراكز اللغات التابعة للبعثات الأجنبية وكذا مراكز اللغات ومراكز الدعم التربوي الخصوصية.

وأبرزت أن القرار يدخل في إطار التدابير الاحترازية الرامية إلى الحد من العدوى وانتشار “وباء كورونا” (كوفيد 19) مؤكدة أن الأمر لا يتعلق بتاتا بإقرار عطلة مدرسية استثنائية، وأن الدروس الحضورية ستعوض بدروس عن بعد تسمح للتلاميذ والطلبة والمتدربين بالمكوث في منازلهم ومتابعة دراستهم.

error: