إعتماد الأشطر في فوترة الماء والكهرباء كابوس يقلق الأسر

أنوار بريس :عبدالمجيد النبسي

فوترة إستهلاك الماء والكهرباء إعتمادا على الاشطر، من طرف المكتب الوطني للماء والكهرباء،من خلال الوكالات المستقلة ، وشركات التدبير المفوض (ربضال ،امانديس) كابوس يقلق الأسر المغربية، بحكم إرتفاع أستهلاك الأسر من الماء والكهرباء ،في ظل الحجر الصحي للوقاية من وباء فيروس كورونا كوفيد-19.
و يفرض هذا الوضع، إنخراط المكتب الوطني للماء والكهرباء، وشركات التدبير المفوض، بفوترة إستهلاك الأسر من الماء والكهرباء من دون الإعتماد على الأشطر حتى لا يجد المواطن نفسه ،مطالبا بأداء مبالغ قد تفوق إمكانياته المالية .
وأصبح لزاما ،على الوزير الوصي الذي طمأن المواطنين على توفر الطاقة الكهربائية ،أن يطمئن المواطن على جيبه، بعدم تطبيق الفوترة بإعتماد الاشطر حتى لا تتاثر قدرته الشرائية، خاصة وأن هناك تداعيات إقتصادية على كل الأسر المغربية، سواء من فقدت مصدر رزقها بسبب فقدان الشغل في بعض القطاعات المهيكلة، أو غير المهيكلة
ولم تتستثن الأزمة الإقتصادية ،الطبقة المتوسطة كذلك التي تدهورت قدراتها منذ مدة.
وسيكون لإنخراط المكتب الوطني للماء والكهرباء وشركات التدبير المفوض في الإجراءات الإجتماعية والإقتصادية التي أمر صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،باتخاذها في إطار صندوق اليقظة لمكافحة وباء كوفيد -19 (تخصيص مبلغ شهري يتراوح ما بين 800درهم و1000 درهم و1200درهم بالنسبة للمتوفربن على بطاقة الرميد، و2000 درهم لمن فقد شغله في القطاع المهيكل، تاجيل سداد قروض بعض الفئات لمدة ثلاثة اشهر) إضافة إلى مجموعة من الإجراءات الآجتماعية اليومية ، دورا كبيرا في تعزيز كل المبادرات التي قامت بها مجموعة من القطاعات الإنتاجية الكبيرة .
يذكر ان طوارئ الحجر الصحي فرضت إستهلاكا متزايدا للماء تطبيقا لشروط النظافة الصارمة للوقاية من فيروس كورونا أما الكهرباء ففرضه إعتماده يوميا في الطبخ ومتابعة الدروس في إطار التعليم عن بعد.

error: