الاتحاد الاشتراكي يطالب الخارجية بالتدخل لإنصاف المغاربة المطرودين من “الإيسيسكو”.

محمد الحاجي

دعا حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية؛ وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، إلى التدخل لإنصاف العاملين المغاربة المطرودين من منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”.

وطالب الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، الوزير بوريطة في سؤال كتابي، بتوضيح الإجراءات العاجلة التي ستتخذها وزارته لإنصاف الموظفين المغاربة المطرودين من منظمة الايسيسكو.

وقال ذات المصدر إنه: “كما هو معلوم، الايسيسكو (منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة)، هي منظمة متخصصة تعمل في إطار منظمة التعاون الإسلامي، تعنى بميادين التربية والعلوم والثقافة والاتصال في البلدان الإسلامية، وتدعم وتقوي الروابط بين الدول الأعضاء، يوجد مقرها بالرباط، وتضم مجموعة من الموظفين من مختلف الدول الأعضاء (38 دولة عضو)”.

و أضاف المصدر مسترسلا “في الوقت الذي انتظر فيه موظفو المنظمة لاسيما المغاربة منهم، تفعيل المهنية والأهداف الاستراتيجية والحكامة المالية التي تعهد بها المدير العام الجديد، تفاجؤوا بطرد العديد من الموظفين المغاربة بدون أي سند قانوني؛ بحجة التطوير والتجديد والتشبيب، والحال أن طردهم جاء نتيجة لتصفية حسابات لاشتغالهم مع المدير العام السابق، دون أي تحرك من قبل اللجنة الوطنية ووزارة الخارجية، مما يستدعي تدخلا عاجلا لإنصاف الموظفين المغاربة المطرودين”.

error: