تنظيم “المهدي بالجنوب التونسي” يتبنى مجزرة نيس و وحدة أمنية خاصة تتكلف بفك لغز المجموعة الإرهابية

أنوار بريس 

 اذنت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب لوحدة أمنية مختصة بفتح بحث قضائي يتعلق بالتحري في حقيقةومصداقية وجود تنظيم يدعى “المهدي بالجنوب التونسي” تبنى تنفيذ عملية نيس الإرهابية التي وقعت أمس الخميس وخلفت ثلاثة قتلى وعدد ا من المصابين.

وأفاد نائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بتونس، في تصريح صحفي اليوم الجمعة، أن “فتح البحث العدلي يأتي إثر صدور تدوينة عن شخص ادعى أنه ينتمي إلى تنظيم “المهدي بالجنوب التونسي” الذي نفذ عملية نيس الارهابية”.

وسيشمل البحث القضائي  مدى ضلوع هذا التنظيم بعد التحري في وجوده، في عملية نيس الارهابية، مشيرا إلى أن النيابة العمومية تولت معاينة تلك التدوينة بالتنسيق مع الوحدات الأمنية المختصة.

وكانت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بتونس، تولت أمس الخميس، “فتح بحث عدلي في شبهة ارتكاب تونسي لجريمة إرهابية نتج عنها قتل وجرح أشخاص خارج حدود الوطن”.

يشار الى ان الشرطة الفرنسية ذكرت أن مهاجما قتل، صباح امس الخميس، ثلاثة أشخاص، من بينهم امرأة قطع رأسها، في كنيسة بمدينة نيس الفرنسية ، في واقعة وصفها رئيس بلدية هذه المدينة بالعمل الإرهابي، الذي اضاف أنالشرطة ألقت القبض على المهاجم الذي تم نقله للمستشفى بسبب إصابته.

error: