فيديو: هذا ما قالته عائلة المشتبه به في تنفيذ مجزرة نيس و رجل ثالث في الحبس على ذمة التحقيق

أنوار بريس : وكالات    

 أفاد مصدر قضائي فرنسي السبت أن رجلا ثالثا مقربا من المشتبه فيه الذي اوقف مساء الجمعة 30 أكتوبر، وضع في الحبس على ذمة التحقيق في إطار هجوم نيس في جنوب شرق فرنسا.

وكان الرجل البالغ 33 عاما حاضرا خلال تفتيش عناصر الشرطة مساء الجمعة لمنزل مشتبه فيه ثان كان على تواصل مع المنفذ عشية الهجوم. وأوضح المصدر “نحاول توضيح دوره في كل ما حصل”. 

و في أول ظهور لأسرة إبراهيم العيساوي، المشتبه به في تنفيذ هجوم كنيسة نوتردام دو لاسومبسيون في قلب مدينة نيس الفرنسية والذي أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى، أكدت عائلة المهاجم أن الشاب التونسي البالغ من العمر 21 عاما، قد وصل مؤخرًا إلى فرنسا للبحث عن عمل.

وقالت والدة العيساوي إنه اختار العمل في تصليح الدراجات النارية بعد أن غادر مقاعد الدراسة في التعليم الثانوي.

وذكرت في حديث لوكالة “فرانس برس”، أنها نصحته بأن “يفتح محلاّ تجاريا بالمال الذي جناه ليكسب قوت يومه إلا أنه رفض وقال لها: أريد أن أفتح كشكا لبيع البنزين”.

وتابعت بقولها أن ابراهيم “واظب على أداء الصلاة منذ سنتين، وأن نشاطه اليومي كان يقتصر على البيت والعمل فقط، لا يذهب إلى أي مكان آخر ولا يخالط أحدا”.

ويقول ياسين العيساوي، شقيق المشتبه به لـ”فرانس برس”، إن ابراهيم “غادر تونس منذ أقل من شهر ونصف ، وقال إنه سيتوجه إلى فرنسا حيث يوجد العديد من فرص العمل المتاحة وأناس كثيرون”.

وأكد أن آخر مرة تحدثوا إليه كانت في الليلة التي سبقت يوم وقوع الهجوم، أي يوم الأربعاء 26 أكتوبر .

error: