الديبلوماسية المغربية تنجح في إفشال مخطط مرتزقة البوليساريو

عزيز باكوش أنوار بريس

فرض الموقف الحازم والحاسم للقوات المسلحة الملكية “كنس” عناصر الانفصال وشطب آثار المرتزقة وقطاع الطرق الذين عبثوا بمعبر الكركرات الحدودي مع الشقيقة موريطانيا . وأسفر عن اقتلاعهم من جذورهم وإرغامهم على حرق خيامهم بمحتوياتها بالكامل دون قطرة دم . وذلك بعد ما خلفوا وراءهم فؤوسا وسواطيرا وآلات حادة وبقايامن طعام طعام وحقن وأمصال فضلا عن علب السردين والحليب والعدس ولوحات معدنية بترقيم جزائري.
بعد الفرار الكبير للانفصاليين المسلحين الذين هربوا كالجرذان المرعوبة وفي عواصم بعض الدول الأوروبية ،وعلى ضوء التطورات الأخيرة بمعبر الكركرات ،انبرت بعض الأفواه المأجورة من خزينة سونتراك والمحسوبة على الانفصال في الجنوب المغربي لترديد تصريحات مشروخة كالببغاوات شباب مدرب ومؤهل للكلام فقط دون حس تاريخي وبلا بوصلة سياسية ،بعدما تلقن دروسا صماء جوفاء في التاريخ والجغرافية على المقاس على أيدى الاستخبارات في الثكنات العسكرية الجزائرية .
شباب حداثي لا دراية له ولا رصيد معرفي بأحداث وتطورات العالم ، يقتات من مالية الخزينة الجزائرية ، ويتسكع في حانات عواصم العالم بتقليعات شبابية على حساب قوت الشعب الجزائري وفتات المساعدات الإنسانية التي يذهب ريعها لحساب الجينرالات . شباب بتسريحة شعر ذات طابع مراهقي ، يحمل صفة ممثل للبوليزاريو ..لا يتقن سوى ذهن الشعر وتسريحة ولباس الديبلوماسية وأسنان نخرها التبغ والمشروبات الروحية ودرس حفظه عن ظهر قلب به تواريخ وارقام وضلالات .
هؤلاء يقدمون أنفسهم سفراء للشعب الصحراوي ومدافعون عن الجمهورية الوهمية ،ومن غير إدراك للحقائق التاريخية والمعطيات الضاربة في عمق التاريخ يتحدثون عن أراض محررة ومواثيق أممية ذات الصلة ، ويقنعون أنفسهم بحملات قصف عسكري وهمي للجيش الصحراوي متواصل ليل نهار على طول الجبهات لليوم الرابع عشر ، وسيلتهم لغة محنطة تدفع المحلل الإعلامي والقناة المستضيفة إلى انتهاج ديبلوماسية التصحيح ، وتوضيح الحقائق ، والأشارة إلى عدم شخصنة الحوار ، ما يجعل هذه المنابر الإعلامية تندم على اليوم الذي فكرت فيه توجيه الدعوة له..والأنكى من ذلك الاقتناع بفكرة عدم الاستضافة مرة أخرى..

error: