سقوط شبكة للنصب بمدينة سلا أوهمت ضحاياها بإدماجهم في مختلف الأسلاك الأمنية

أنوار بريس :عبد المجيد النبسي

وضع أمن المنطقة الأمنية بسلا الجديدة، بمدينة سلا ،حدا لعناصر شبكة، متهمين بالنصب على مجموعة من المواطنين بعدما تم إيهامهم بالقدرة على توظيفهم، في سلك الدرك الملكي والقوات المسلحة الملكية، والأمن الوطني.
ويوجد من بين المتهمين رجل أمن يشتغل بولاية الرباط كان أحيل على قاضي التحقيق، والذي قرر متابعته ،في حالة سراح بعد أن نفى نفيا قاطعا علاقته بالشبكة.
وأمام القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس بالمحكمة الإبتدائية بسلا ،ستقدم غدا الجمعة 27نونبر 2020 سيدة متهمة بإنتحال صفة شرطية بالقصر الملكي ،وبهذه الصفة كانت تتقدم لضحاياها حيث سلبتهم الملايين مقابل وعود كاذبة.
وجرى إكتشاف نشاط هذه الشبكة، بعد أن تقدم مجموعة من الضحايا بشكايات حول عملية النصب، التي تعرضوا لها بعد إيهامهم بأن إحدى الموقوفات والملقبة ب “العافية” هي شرطية تابعة لأمن القصور هي وزوجها الذي كانت تدعي أنه عميد شرطة .
ويوجد من بين الضحايا، دركي سبق عزله من سلك الدرك الملكي سلبوا منه مبلغ 15مليون سنتيم، مقابل إعادة إدماجه في سلك الدرك مرة أخرى.
وهناك ضحية، سلب منها مبلغ 20ألف درهم، مقابل توظيف إبنتها في صفوف القوات المسلحة الملكية،وبطعم التوظيف في سلك الأمن،تم النصب على ضحية ثالثة مقابل 8ملايين سنتيم.
وكانت المتهة الملقبة ب “العافية” والمنحدرة من إقليم الخميسات، تتنقل بين مدن فاس، ومكناس، والحاجب، وإفران وأنها كانت موضوعة مذكرة بحث في موضوع شكاية ضدها من طرف أخيها الذي كانت فتحت حسابا بنكيا باسمه باستعمال بطاقته الوطنية، وهو ما مكنها من الحصول على دفتر شيكات، سلمت منها شيكات بمبلغ 20مليون لبعض الضحايا.
وحسب ما توصلت به جريدة “أنوار بريس” الإلكترونية فان المتهمة الملقبة ب “العافية “هي من ورطت رجل الأمن بعدما صرحت اثناء التحقيق معها، بأنه كان يحثها على البحث عن ضحايا مفترضين ،وأنه صاحب فكرة تعويض الضحايا المطالبين بأموالهم، بشيكات أو بوعد بدين.
يذكر أن توقيف الملقبة ب “العافية” تم بتنسيق بين الدرك الملكي بالمعازيز وأمن مدينة تيفلت.

error: