اللقاحات تصل تباعاً إلى مختلف مناطق المغرب، والاستعدادات تتواصل لتلقيح فئات المرحلة الأولى

وحيد مبارك

توصلت مجموعة من المناطق بالحواضر والقرى والجبال بكميات من اللقاح الأولى التي حملتها ونقلتها إليها شاحنات تحت حراسة مركزة، بعد أن غادرت مركز التثليج بالدارالبيضاء حيث تم تخزين الكمية المتوصل بها من لقاح أسترازينيكا يوم الجمعة الأخير. وتمت عملية التوزيع خلال اليومين الأخيرين بفضل العمل الجاد والدؤوب الذي تم القيام به وتعبئة كل السلطات المختصة، لكي يكون اللقاح متوفرا حتى تستفيد منه الفئات المعنية بالمرحلة الأولى من الحملة الوطنية للتلقيح.

وفي انتظار الشروع في تطعيم فئات المرحلة الأولى بأول جرعة من لقاح أسترازينيكا البريطاني، واصلت عدد من محطات التلقيح استعداداتها وتنظيم عمليات للمحاكاة، والوقوف على آخر الترتيبات التقنية واللوجستيكية والبشرية التي تخص هذه الحملة، كما هو الشأن بالنسبة لكلية الطب والصيدلة بالدارالبيضاء ونفس الأمر بالنسبة لمستشفى الشيخ خليفة، حيث شهد كل منهما عملية محاكاة أمس الإثنين ما بين التاسعة والنصف صباحاً والثانية والنصف زوالا، أشرف عليها عدد من المسؤولين والأطر لضبط كافة التفاصيل النهائية.

وفي سياق ذي صلة، توصل عدد من المواطنين بمواعيد بعد إدخال المعلومات التي تخصهم في البوابة الإلكترونية التي وضعتها وزارة الصحة رهن إشارة الجميع من أجل معرفة مركز التلقيح الذي يخص كل مواطن معني بالحملة وموعد حصوله على الجرعة الأولى، أو من خلال الرسائل النصية التي تم توجيهها إلى الرقم الذي سبق وأن تم تحديده، وجاءت أغلب المواعيد خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير، بالنسبة للأشخاص الذين يبلغون من الأعمار 75 سنة فما فوق، في حين ظلت رسائل الأشخاص الآخرين بدون جواب يحدد موعد الاستفادة من التلقيح، مع التأكيد على أن الأمر ستتم معالجته لاحقا، وسيتم إرسال الموعد المرتقب للقاح، وهو ما يؤكد على استهداف الفئات التي تم تحديدها في المرحلة الأولى، قبل الانتقال إلى الفئات الأخرى التي تم توزيعها هي الأخرى على مراحل.

error: