طنجة: ملصقات تصف النساء بـ”السلع الرخيصة” تستنفر الأجهزة الأمنية

أيوب لغليض – طنجة

عرفت مدينة طنجة في الايام الاخيرة، تثبيت مجموعة من الملصقات على الجدران و أعمدة الإنارة من طرف مجهوليين ينتقدون إختيارات الفتيات لطريقة لباس حيث تم وصفهم في تلك المنشورات “بالسفور” و “التبرج”.

وهذه القضية عرفت ضجة كبيرة في صفحات التواصل الاجتماعي، حيث إنقسم رواد الفايسبوك إلى مؤيدين و معارضون، حيث قال أحد المعارضون أن ” لباس البنات و الفتيات و النساء عادي جدا” وأضاف أخر “شغلهم هداك يجب أن نركز على أخطائنا و نحاول عدم تكرارها فأخطاء الناس تتعلق بهم لا يحق لنا محاسبتهم” و قال أحد المؤيدين “أنا مع هذا المنشور و يجب الضرب بيد من حديد لمن إنتقد هذا الفعل”، وأضاف مؤيد أخر “كلما نالت المراة مساحات شاسعة من التحرر كلما ازداد قصر ثوبها”

وكان مكتوب في هذه الملصقات بأسلوب جريء، “الشوارع صارت تفوح منها الإباحيات لتعمد الفتيات إظهار مفاتهن بإرتداء السراويل الضيقة و البناطيل القصيرة” وتم وصف آباء هؤلاء الفتيات “بعديمي الشرف و الحياء و الدين” و الفتيات أشار لهم “بالسلع الرخيصة”.

وقامت المصالح الأمنية بمدينة طنجة، بفتح تحقيق لتحديد ظروف وملابسات قيام مجهولين بنشر مجموعة من الملصقات والمنشورات المثيرة للجدل بشوارع المدينة، وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

error: