النواب ينتقدون قرار الإغلاق الليلي ويحملون الحكومة كامل المسؤولية في تضرر فئات واسعة

التازي أنوار

وجهت فرق الأغلبية والمعارضة بمجلس النواب، إنتقادات لرئيس الحكومة حول القرارات و الإجراءات المتخذة المشددة خلال شهر رمضان.

و إنتقد النواب في مداخلتهم خلال مناقشة عرض الحكومة حول “بيانات وإحصائيات الحالة الوبائية و الإجراءات المواكبة،” خلال الجلسة العامة المشتركة بين مجلسي البرلمان الإثنين 12 أبريل، إجراءات الحكومة خلال شهر رمضان منها قرار الإغلاق الليلي ومنع التنقل بين المدن، لما له من تداعيات على فئات مجتمعية واسعة، و خاصة أرباب المقاهي و المطاعم والتجارة الرمضانية.

ودعت فرق الأغلبية والمعارضة، الحكومة إلى اتخاذ تدابير اجتماعية استعجالية لمساندة الفئات المتضررة من قرار حظر التنقل الليلي خلال شهر رمضان الأبرك.

و أكد النواب، على ضرورة مراجعة هذا القرار أو إعمال نوع من الليونة خاصة لفئات الطلبة و بعض التجار، لتخفيف العبء على هذه الفئة من المواطنين.

وشدد المصدر ذاته، على أن هذا القرار ستكون له عواقب وخيمة على شرائح واسعة من المجتمع، لاسيما العاملين بالمقاهي والمطاعم والعمال غير المسجلين في الضمان الاجتماعي.

ونبهت الفرق والمجموعة النيابية، إلى أن هذا القرار قد يحمل تداعيات سلبية اقتصادية واجتماعية ونفسية على كثير من الفئات التي تعول على الحركة التجارية التي تتسم بها أجواء الشهر الفضيل مع ما تضيفه بدورها ، من قيمة اقتصادية مهمة.

وأبرزت في تدخلاتها، أن هذا القرار، وإن أملاه الحذر من أي تطور سلبي محتمل للوضعية الوبائية بالبلاد، فإنه يبقى مؤسفا بالنسبة للعاملين في المقاهي والمطاعم والفنادق ومموني الحفلات وفئات مهنية أخرى، ما يلقي على عاتق الحكومة مسؤولية توجيه الدعم اللازم لهذه الفئات، ولاسيما العمال غير المصرح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

error: