عزيز أخنوش: “أتفق مع الأستاذ إدريس لشكر حول موضوع الأغلبية و أستغرب من لقاء العثماني مع المعارضة”

التازي أنوار

قال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش،” أتفق تماما مع الأستاذ إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي، حول وجود إشكالات حقيقة في الأغلبية الحكومية.

و أضاف، أخنوش الذي حل ضيفا على مؤسسة الفقيه التطواني، اليوم الثلاثاء 11 ماي، أن الأغلبية الحكومية غير مضبوطة، ولا تتوفر على قائد حقيقي يقوم بمهامه.

و أضاف المتحدث، أتفق تماما مع ما قاله الأستاذ لشكر، فالأغلبية الحكومية لا تجتمع، ولا تتواصل وهناك غياب واضح لجدول أعمال واضح بالنظر للقضايا المطروحة.

وأكد أخنوش أن الحكومة تمر من ظروف صعبة جدا، مرتبطة أساسا بجائحة كورونا، وبحث الحلول المناسبة للتخفيف من تداعياتها على كافة المستويات.

وصرح المتحدث، بأننا نستغرب من لقاء رئيس الحكومة بأحزاب المعارضة، في وقت لا يجتمع مع الأغلبية المشكلة للحكومة لمناقشة العديد من القضايا المطروحة، خاصة في هذه الظرفية.

و شدد أخنوش، على أن هناك تفاوت كبير داخل الأغلبية الحكومية، و حزب العدالة و التنمية لا يقدر على التسيير، موضحا أن هناك معارضة من داخل الأغلبية، ففريق حزب العدالة و التنمية داخل مجلس النواب، يتجه دائما لمعارضة الوزراء بوجهين، وهو يرجع لعدم الإحترام والوعي والمسؤولية.

وكان الأستاذ إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي، قد أكد خلال حلوله ضيفا على المؤسسة المذكورة، أن الأغلبية المشكلة للحكومة لا تجتمع، ورئيس الحكومة يشتغل ضد ميثاقها، مضيفا قوله “نحن موجودون في الأغلبية إنطلاقا من وزيرنا ومن خلاله نعبر عن مواقفنا و آرائنا”.

و أضاف الكاتب الأول ” لقد طالبت مرارا بإجتماع الأغلبية المشكلة للحكومة، للتداول في عدد من القضايا الهامة إلا أنه لم تتم الاستجابة لذلك، وبذلك يكون التنسيق وفق الميثاق غير موجود.”

error: