لماذا ينتظر المسؤولون الدقائق الأخيرة من ولايتهم لتدشين المشاريع؟

الحاج الدرباني

مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية، ارتفعت حمى تدشين بعض المشاريع بمدينة الدار البيضاء بشكل كبير، من طرف المجلس المنتخب الذي يسيره حزب العدالة والتنمية ويترأسه القيادي بالحزب عبد العزيز عماري، وهذا ما اعتبره البعض حملة انتخابية سابقة لأوانها.

وفي هذا الصدد أكد كثير من المهتمين بالشأن العام، أن الأحزاب التي تدبر الشأن المحلي بمدينة الدار البيضاء، تسارع الزمن من أجل تدشين بعض المشاريع، رغم أنها لا ترقى للمستوى المطلوب من طرف المواطنين.

ومن الواضح أن هذه المشاريع ورغم عدم جودتها تم تدشينها، وتم استدعاء المواطنين للحضور.

والغريب في الأمر أن هذه العمليات الصبيانية التي تقوم بها بعض الأحزاب التي تدبر الشأن المحلي، تندرج في إطار حملة انتخابية سابقة لأوانها، كما يردد ذلك عموم المواطنين .

وتتحدث كثير من المواقع الإجتماعية في هذه الأيام عن هذه البهرجة التي صاحبت مشاريع”الدقيقة 90″ ، هل كانت بغرض استمالة الناخبين، أم زيادة نفورهم بسبب هذه السلوكات الغير المسؤولة حيث كان من المفروض التسريع بها قبل أزيد من سنة، أو أن تبقى حتى نهاية الانتخابات وتدشينها بشكل عادي.

يشار إلى أن العديد من متتبعي الشأن المحلي بالعاصمة الاقتصادية، اعتبروا أن حزب العدالة والتنمية، فشل في تسيير المدينة رفقة مؤيديه، خصوصا وأن البيضاء ما تزال تعيش على وقع العديد من المشاكل على جميع المستويات.

error: