التحقيق مع وزيرة الخارجية الإسبانية من أجل التستر والمراوغة لتسهيل دخول غالي إلى الأراضي الإسبانية…

يسرا سراج الدين

قرر رئيس محكمة التحقيق رقم 7 في سرقسطة ، والتي تحقق في دخول زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي إلى إسبانيا ، إستدعاء وزيرة الخارجية السابقة أرانشا غونزاليس لايا للتحقيق معها حول المراوغة وإخفاء هوية زعيم الإنفاصاليين من أجل تسهيل دخوله للأراضي الإسبانية، مما أدى إلى أزمة دبلوماسية مع المغرب.

وقد سبق لقاضي المحكمة الإرشادية رقم 7 في سرقسطة “رافائيل لاسالا”، أن قام في ماي الماضي بإجراءات لجمع الأدلة حيث تم توجيه التهم إلى مدير ديوان الوزيرة السابقة  “كاميلو فيلارينو” هذا الأخير الذي شهد أن “غونزاليس” أمرته بتسهيل دخول غالي إلى إسبانيا دون الحاجة إلى الخضوع لمراقبة الجوازات، مشيرا إلى أنها ليست الوحيدة التي اتخذت القرار.

ووفقا لبيان فيلارينو ، فقد اتصلت به “إيزابيل فالديكابريس” مديرة مكتب “كارمن كالفو” النائبة الأولى السابقة لـ”بيدرو سانشيز”، قبل ثلاثة أيام من وصول غالي للاستفسار عن العملية ، بينما وقع بالومينو تصريح هبوط الطائرة في قاعدة سرقسطة الجوية.

وبحسب شهادة فيلارينو أمام القاضي لاسالا ، فإن غونزاليس لايا طلبت منه “أقصى قدر من حرية التصرف” ، لأن الكشف العلني عن الرحلة قد يتسبب في “الإضرار” بالعلاقات الدولية للبلاد.

من جانبهما طلب المحاميان “خوان كارلوس”  و”نافارو وأنطونيو أوردياليس” توجيه الاتهام إلى غونزاليس لايا، والتحقيق معها في إمكانية القيام بالمراوغة والتستر لعدم تقديم غالي لمراقبة الجوازات.

وقد جاء استدعائها على وجه التحديد بناء على الطلب الذي قدمته النيابة الشعبية في هذه القضية في 13 من هذا الشهر ، والذي مارسه المحامي أنطونيو أوردياليس ، بناء على شهادة فيلارينو ، الذي أكد أنه تلقى أوامر من الوزيرة السابقة لتسهيل دخول غالي.

كما سيتم إخطار الأطراف المعنية بالإستدعاء الذي أصدره القاضي إلكترونيًا بعد ظهر اليوم الثلاثاء أو الأربعاء.

تجدر الإشارة إلى أن المدعو إبراهيم غالي دخل في 18 أبريل على متن طائرة طبية جزائرية إلى قاعدة سرقسطة الجوية ، برفقة شخص آخر ودون اجتياز الضوابط الحدودية أو التوثيق، ومن هناك غادر في سيارة إسعاف إلى مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو وتم إدخاله إلى المركز الصحي لتلقي العلاج من مرض كوفيد -19 تحت اسم محمد بن بطوش، وفي 2 يونيو ، غادر البلاد من بامبلونا بعد أن أدلى بشهادته عبر الفيديو أمام قاضي المحكمة الوطنية في سانتياغو بيدراز.

error: