الأساتذة المتعاقدين يستقبلون الحكومة الجديدة بإضراب وطني…

يستعد الأساتذة المتعاقدون لخوض إضراب وطني لخمسة أيام ابتداء من يوم غد 12 من الشهر الجاري، وذلك  في إطار الإحتجاج الذي دعت إليه التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين فيما قبل.

وستواصل التنسيقية احتجاجاتها إلى غاية شهر نونبر القادم، حيث تعتزم القيام بإضراب وطني أيام 10 و11 و12 نونبر، يليه إنزال وطني في الدار البيضاء يوم 16 من الشهر ذاته، إضافة إلى مقاطعة اللقاءات التكوينية والزيارات الصفية للمؤطرين التربويين، ومقاطعة جميع مجالس المؤسسة باستثناء مجالس القسم، وكذا العمليات المرتبطة بمنظومة مسار.

تجدر الإشارة إلى أن التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد سبق أن أعلنت عن نيتها خوض إضراب وطني لمدة 9 أيام، 5 أيام منها في الشهر الجاري وأربعة في نونبر المقبل، وذلك تنفيذا لما وصفوه بـ”مخرجات المجلس الوطني الذي انعقد أيام 23، 24، 25، 26 شتنبر الماضي، الذي خصص لتدارس الملف المطلبي للتنسيقية وتسطير البرنامج الاحتجاجي”.

كما أكدت التنسيقية في بيانها الختامي، أنها ستشرع في تنفيذ إضرابها الوطني الأول في هذا الموسم الدراسي يوم 12 من أكتوبر الجاري، وسيستمر إلى غاية الـ16 منه مع خوض إنزال وطني بالرباط يومي 14 و 15 من الشهر ذاته، سيعلن عن تفاصيله لاحقا، أما المحطة الميدانية الثانية للاحتجاج، فيقول الأساتذة المتعاقدون إنها ستنطلق يوم 10 نونبر المقبل، وتستمر لثلاثة أيام مع إنزال وطني بالدار البيضاء يوم 16 من الشهر نفسه.

وبالموازاة مع الإضراب الميداني، فقد أعلنت التنسيقية عن خطوات احتجاجية أخرى تشمل مقاطعة جميع مجالس المؤسسة باستثناء مجلس القسم، ومقاطعة لقاءات المفتشين، واللقاءات والزيارات الصفية للمفتشين، وباقي التكوينات حضوريا وعن بعد، ومقاطعة أنشطة الأندية التربوية وكل ما يتعلق بتنشيط الحياة المدرسية.

ويشمل البرنامج النضالي للتنسيقية مقاطعة كل العمليات المرتبطة بمنظومة “مسار”، وعقد جموع عامة قبل المجلس الوطني، وحمل الشارة السوداء يوم 5 أكتوبر تزامنا مع يوم المدرس، وعقد مجلس وطني يوم 17 نونبر بالدار البيضاء.

error: