سكويد غايم” يحطم الرقم القياسي لعدد مشاهدي مسلسلات “نتفليكس” في شهره الأول…

أعلنت “نتفليكس” أن 111 مليون مشترك حضروا مسلسل “سكويد غايم” الكوري الجنوبي الذي وف رته على منصتها للبث التدفقي قبل أربعة أسابيع، وهو ما يشكل رقما قياسيا لعدد مشاهدات مسلسلاتها في الأسابيع الأولى التي تلي انطلاقها.

يمزج المسلسل بين الرمزية الاجتماعية والعنف الشديد من خلال رؤية بائسة للمجتمع، ويتناول قصة شخصيات من الفئات الأكثر عرضة للتهميش في كوريا الجنوبية، بينها مهاجر هندي وهارب من كوريا الشمالية، يشاركون في ألعاب الأطفال التقليدية أملا في الفوز بـ 45,6 مليار وون (38,1 مليون دولار) وييقتل الخاسرون في هذه الألعاب.

وأفادت “نتفليكس” في تغريدة أن “سكويد غايم” وصل “إلى 111 مليون مشاهد، محققا أكبر انطلاق لمسلسل ما” على المنصة.

وقد استقطب المسلسل جمهورا كبيرا جدا من كل أنحاء العالم بفضل مجموعة عوامل، أحدها جمعه بين التسلية الطفولية وعواقبها المميتة، إضافة إلى الإنتاج المتقن والسينوغرافيا الضخمة، وتصدر هذا العمل ترتيب مسلسلات “نتفليكس” في أكثر من 80 بلدا.

كان مسلسل “بريدجرتون” الأميركي يحمل حتى الآن الرقم القياسي إذ شاهده 82 مليونا في الأسابيع الأربعة الأولى لبدء عرضه في نهاية دجنبر 2019.

ولا تخضع الإحصاءات التي تنشرها “نتفليكس” لتدقيق أي طرف ثالث، خلافا لما هي الحال في ما يتعلق بنسب المشاهدة في التلفزيون التقليدي.

وتشكل ظاهرة “سكويد غايم” أحدث التجليات المعبرة عن تأثير كوريا الجنوبية المتزايد على المشهد الثقافي العالمي، بعد النجاح الهائل الذي حققته فرقة البوب الكورية “بي تي اس” وفوز فيلم “باراسايت” بالسعفة الذهبية في مهرجان كان، وتمكنه من أن يصبح أول عمل بغير اللغة الإنكليزية ينال جائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

ويبدو أن الموجة الكورية لن تتلاشى قريبا ، إذ أعلنت “نتفليكس” في فبراير الفائت عن خطة لاستثمار 500 مليون دولار خلال السنة الجارية وحدها في مسلسلات وأفلام منتجة في كوريا الجنوبية.

error: