مضاعفات الولادة تتسبب في 20% من وفيات المواليد الجدد

المستشفيات العمومية بجهة الدارالبيضاء سطات تشهد لوحدها 60 ألف ولادة في السنة

وحيد مبارك

أكد لنا اختصاصيون في صحة الرضع والأطفال ، أن 20 في المئة من وفيات المواليد الجدد تكون بسبب مضاعفات الولادة المبكرة، مؤكدين أن عددا من الرضع يولدون قبل الأوان وآخرون يغادرون أحشاء أمهاتهم وهم يعانون من مضاعفات صحية، مما يتطلب ضرورة وضعهم في حاضنات خاصة، وربطهم بمعدات شبه طبية من أجل التنفس، والتعامل مع وضعهم الصحي باختلاف طبيعته، سواء تعلق الأمر بتشوهات خلقية كتلك التي تكون على مستوى القلب، أو بحالات زرقة وصعوبة في التنفس، وغيرها من العلل التي تتطلب تتبعا طبيا خاصا من أجل إنقاذهم. وأوضح المتحدثون أن عثور الآباء والأمهات على حاضنة من أجل مولودهم لا يكون في متناول الجميع دائما، بالنظر لعدد الحاضنات المتوفر، خاصة في المستشفيات العمومية، الذي يظل ضعيفا رغم كل المجهودات المبذولة في هذا الصدد، لا سيما في جهة من حجم الدارالبيضاء سطات، التي تشهد مستشفياتها العمومية حوالي 60 ألف حالة ولادة في السنة، لا تكون كلها طبيعية ويسيرة، وتعرف العديد منها مضاعفات قد لا تكون سهلة وقد تحكم على الرضيع بالوفاة.

ونبّه المختصون في تصريحاتهم للجريدة إلى أن العديد من الحالات المأساوية تحدث بسبب عدم القدرة على توفير حاضنة، مشددين على أن أسرا تضطر للتنقل من المدن المجاورة للدارالبيضاء صوب مستشفى عبد الرحيم الهاروشي أو نحو جمعية قطرة الحليب بحثا عن حاضنة لرضيع يوجد في وضعية صحية جدّ هشة وصعبة، بين الحياة والموت، وكثير منهم لا يتأتّى لهم ذلك بحكم ارتفاع الطلب عليها، موضحين كيف أن نسبة 1

في المئة من المواليد الجدد يكونون في حاجة إلى إنعاش مستعجل. هذه الوضعية تدفع عددا من الأسر مضطرة إلى التوجه صوب القطاع الخاص، الأمر الذي تترتّب عنه تبعات اجتماعية ليست بالهيّنة، خاصة بالنسبة للأسر المعوزة والتي لا تتوفر على تأمين صحي، حيث لا يكون ولوج القطاع الخاص يسيرا أمام الجميع، لتبدأ رحلة معاناة أخرى بحثا عن موارد مالية لإنقاذ الرضيع، وهو ما قد يتحقق أو قد لا يتحقق في عدد من الحالات.

ويطالب عدد من الفاعلين من المصالح الصحية بالجهة، والسلطات المحلية والمنتخبة، بتوحيد جهودها والتنسيق في ما بينها لإيجاد حلول لهذه المعضلة، من خلال إحداث فضاءات جديدة تتوفر على هذه الحاضنات، خاصة تلك التي تخص المستوى الثاني، والتنسيق مع القطاع الخاص والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية حتى لا تستمر رحلات التيه بحثا عن حاضنة ويتواصل عدّاد وفيات الرضع بسبب هذا النقص اللوجستيكي، الذي يمكن تفاديه من خلال تدبير عقلاني يقوم على ترتيب الأولويات لتجاوز أبرز المعضلات الصحية، ليس في جهة الدارالبيضاء سطات لوحدها، بل حتى في مناطق أخرى نائية، يكون الوضع فيها أكثر فداحة لكونها تعاني صحيا وعلى صعيد مستويات أخرى متعددة.

وجدير بالذكر أن إحدى الدراسات التي تم القيام بها في وقت سابق، كانت قد بيّنت على أن أزمات التنفس تعدّ من بين أسباب وفيات الأطفال المغاربة عند الولادة بنسبة 29.5 في المئة، متبوعة بحدوث تعفنات بنسبة 25 في المئة، بينما شكّلت الولادة قبل الأوان سببا في وفاة الرضع بنسبة 19.65 في المئة، و 9.77 في المئة بالنسبة للاختناقات أثناء الولادة. ويؤكد متخصصون على أن 3 أرباع الوفيات التي تسجل في صفوف المواليد الجدد، تكون في فترة 3 أشهر الأولى التي تلي عملية الوضع، هذا في الوقت الذي أبرز مسح وطني أجري سابقا، أن 75 في المئة من الأطفال يفارقون الحياة في الشهر الأول، أي من بين 4 وفيات تسجّل 3 منها تكون في المراحل الأولى للوضع، وبالتالي فالإشكال هو كبير جدا، ويخص المواليد الخدّج وحتى المواليد في وضعية طبيعية لكن بمضاعفات صحية متعددة.

error: