افتتاح فعاليات الدورة 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان بمشاركة 11 بلدا

أفتتحت مساء الثلاثاء بتطوان، فعاليات الدورة ال 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من طرف وزارة الشباب والثقافة والتواصل والمعهد الوطني لفنون الجميلة بتطوان، بشراكة مع جمعية “شوف”، وذلك بمشاركة 11 بلدا إفريقيا وأسيويا وأوروبيا.
ويهدف المنتدى إلى تمكين المهتمين وعشاق الفن التاسع من تبادل التجارب والأفكار وتقاسم الأحلام وتقابل الصور والاختيارات الفنية والجمالية في مجال الأشرطة المرسومة، وجعل فضاء المنتدى منبرا للتفكير والاشتغال الجماعي على تطوير فن الأشرطة المرسومة وحلما جماعيا وأفقا جماليا مشتركا يستضيف مختلف المنشغلين والمهتمين بفن الأشرطة المرسومة.
وعرف حفل افتتاح هذا المنتدى، الذي سيختتم يوم السبت القادم، عدة فقرات أهمها تكريم الفنان الراحل علي نخشة، الأستاذ السابق بالمعهد ومدير مدرسة الصنائع والفنون الوطنية سابقا، وكذا فنان الأشرطة المرسومة الملتزم محمد النضراني في فقرة ” في الذاكرة “، بالإضافة إلى تكريم الفنان المرموق في الأشرطة المرسومة والكاريكاتير، خريج المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان محمد الخو.
كما شهد حفل الافتتاح التفاتة خاصة بفنانين واعدين وقعا عقود نشر مع دور نشر فرنسية، يتعلق الامر بالفنانة سارة ناجي والفنان عبد السلام معتقيد، وهما من خريجي المعهد الوطني للفنون الجميلة خلال السنوات الأخيرة.
وأكد وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، في كلمة تليت نيابة عنه خلال حفل الافتتاح، أن الوزارة ستظل حريصة على دعم هذه التظاهرة الكبرى، والتي جعلت من المغرب منصة للأشرطة المرسومة في إفريقيا، مضيفا أنها واحدة من التظاهرات الفنية الاستثنائية التي تحتفي بالفن التاسع في مشارق الأرض ومغاربها.
وسجل الوزير أن الدورة الحالية من هذا المنتدى تتزامن مع تغيير وضعية المعهد الوطني للفنون الجميلة، التي أصبحت مؤسسة للتعليم العالي غير تابعة للجامعات، كما أعلنت عن ذلك الحكومة المغربية في مرسومها الأخير، مؤكدا على أن شعبة الأشرطة المرسومة ستكون واحدة من المؤسسات البحثية في منظومة المعهد، التي ستمكننا، بفضل شراكاتنا المثمرة، من ضمان التكوين الأساسي والتكوين المستمر والبحث العلمي والفني والتقني ونشر المعرفة في مجال الأشرطة المرسومة وسينما التحريك.
وشدد السيد بنسعيد على أن الأمر يتعلق بمشروع وطني كبير، سيجعل من هذا المعهد مشتلا لتخريج الباحثين والأكاديميين والخبراء في مجال الأشرطة المرسومة وسينما التحريك، وسيجعل من هذا المنتدى الدولي موعدا فنيا ومجمعا علميا للقاء بين أكاديميات الفنون ومختبرات ومنصات النشر والإبداع والتوزيع والإخراج في مجال الأشرطة المرسومة وسينما التحريك عبر العالم.
وتضمن حفل الافتتاح، الإعلان عن الجائزة الأشرطة المرسومة “مواهب أفريقيا 2022″، التي آلت لمينة قريشي (المغرب)، فيما الجائزة الوطنية للأشرطة المرسومة “قطرة الماء في كل تجلياتها 2022″، فعادت لصلاح الدين فلاني (المغرب).
وتوج حفل الافتتاح بتوقيع اتفاقية شراكة بين المعهد الوطني للفنون الجميلة ومهرجان “بليلي” للأشرطة المرسومة بالكونغو برازافيل، قبل أن يقص شريط معرض “كوبوني، للأشرطة المرسومة الأفريقية”، الذي ينظم بالتعاون مع المعهد الفرنسي بالمغرب.
وفي تصريح لقناة M24 التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد مدير المعهد الوطني للفنون الجميلة، المهدي الزواق، أن هذا المنتدى يتميز بأنشطة متنوعة، تشمل على الخصوص ثلاث معارض دولية ولقاءات مباشرة مع فنانين وماستر كلاس وعروض سينمائية لسينما التحريك وندوات وورشات لخريجي المعهد وطلبته، وذلك بمشاركة فنانين ومبدعين من 11 دولة إفريقية وأسيوية وأوربية.
وأضاف الزواق أن المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة لمدينة تطوان أضحى منصة حقيقية لهذا الفن على صعيد افريقيا، من خلال استضافته لمجموعة من الفنانين الأفارقة، ويفتح لهم آفاق للتعريف بأعمالهم وإبداعاتهم وكفاءاتهم، وتطوير رصيدهم الفني.
وشدد المهدي الزواق على أن المنتدى سيكون فرصة لحضور أكثر من 5 آلاف تلميذ من تلاميذ المؤسسات التعليمية بإقليم تطوان، سيستفيدون من الورشات التي سيقدمها الملتقى وحضور العروض السينمائية، لتقريبهم من الفن التاسع ولإغناء رصيدهم الفني والمعرفي.
وفي تصريح مماثل، أكد الفنان المحتفى به، محمد الخو، أن التكريم الذي حظي به من المؤسسة والمدينة التي درس بها كان بمثابة “حلم كبير تحقق وتحول مهم في مساره الفني”، مضيفا أن مدينة تطوان أصبحت فعلا عاصمة إفريقية لفن الأشرطة المرسومة بفضل هذا المنتدى الذي يطمح أي فنان بالمشاركة فيه.
وستتواصل فعاليات المنتدى بعرض آخر الإصدارات في مجال الفن التاسع، وذلك بحضور خبراء وفنانين ودور نشر متخصصة، وإلى جانب تنظيم ماستر كلاس حول “النشر الذاتي نقطة إنطلاقة أم مسار مهني”، وتقديم أفلام تحريك مهنية، الأول بسينما أبيندا فيلم “فالينتينا”، الذي نال جائزة غويا بإسبانيا، بحضور مخرجته، والثاني فيلم ” الثعلب الكبير” الذي سيعرض بالدارجة بقاعة المعهد الفرنسي.
يشار إلى أن الدورة الحالية تعرف مشاركة الكونغو برازافيل والكونغو الديمقراطية والكاميرون وساحل العاج وأنغولا وغينيا والعراق وإسبانيا وفرنسا وبلجيكا إلى جانب المغرب، ترسيخا وتعميقا لاتفاقيات الشراكة والتعاون التي تجمع المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان بمدارس الفن التاسع في إفريقيا وآسيا، وبالمعهد الفرنسي في المغرب والمعهد الثقافي الإسباني “سيرفانتيس” والمندوبية العامة لوالوني بروكسيل.

error: