ليتني لم أغادر ضفاف أم الربيع – للشاعرة مالكة حبرشيد

مالكة حبرشيد (°)
 
ليتني لم أغادر ضفاف أم الربيع
ليت حدود العالم لم تتجاوز 
تراب خنيفرة الأحمر
وليتني لم أدرك يوما 
أن مصر أم الدنيا
قد اصبحت زوجة أب حاقدة
وأن مكة طلقها الاسلام بالثلاثة….
وأن سوريا الحضارة 
قد أصبحت لاجئة
اليمن متسولة
عراق العلم توزعته المفارق
والمغرب الكبير
حلق الغرب شواربه
ليصير غانية ترقص على جراحها
لتكسب ريالات تطعم أبناءها الجياع
ليتني لم أعرف 
معنى الانتماء والهوية
ولم اقرأ يوما تاريخا ولا جغرافية
فبعض الجهل رحمة
يقيك حمى الأرق….ونزيف الحمية….

  ــــــــــــــــــــــــ

(°) شاعرة من دواوينها “بين القصيدة وحزن الناي”، “زهرة النار” و”قصاصات من منفى الكلمات”

error: Content is protected !!