ما تناولته الصحف المغربية الصادرة يوم الثلاثاء 23 يوليوز

 • قواعد تحوطية جديدة في قطاع العقار. من المرتقب أن يجري بنك المغرب تغييرات في اتفاقيات شراء العقارات نظير الديون. ويبدو جليا أن الأمر يتعلق بجدولة جديدة، في مراحل متقدمة، من القواعد التحوطية التي تهم القطاع المصرفي. ولجأت مجموعة من الأبناك إلى شراء أصول عقارية في مقابل ديون عقارية للحد من خسائرها، وهو مادفع البنك المركزي لتأطير هذه العمليات بشكل أفضل وتغطية المخاطر العقارية التي تهدد المؤسسات المالية من خلال وضع إجراءات وقائية.

• قال عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، “إننا بصدد، التفكير في النموذج الذي ستعمل به الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب خلال السنوات المقبلة”. وأبرز اعمارة، في حوار مع الجريدة، أن هذا النموذج يرتكز على إيجاد آليات مبتكرة للتمويل، دون إبطاء زخم البناء الذي شرعت فيه الشركة منذ عدة سنوات.

  • بعد الزيارة الرسمية الكبيرة التي قام بها وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، قبل أيام، إلى عدد من دول أمريكا الجنوبية، تتقدمها البرازيل، والتي عرفت توقيع بعض الاتفاقيات بين البلدين، خاصة في مجال الدفاع، وبرمجة سريعة للتصديق عليها، سيعرف المجلس الحكومي هذا الأسبوع عرض ثلاثة مشاريع قوانين تهم المصادقة على ثلاث اتفاقيات جديدة مع البرازيل، تتعلق بكل من نقل الأشخاص المحكوم عليهم بين البلدين، وتسهيل التعاون في ميدان الاستثمارات، فيما يهم مشروع ثالث التعاون في ميدان الدفاع، حيث ينتظر أن تنقل البرازيل جزءا من خبرتها في مجال الصناعات العسكرية إلى المغرب.

• في الوقت الذي كان ينتظر أن يسدل الستار على أزمة الطلبة الأطباء بعد تشكيل اللجنة الوزارية، التي قدمت عرضا لإنهاء الأزمة، لم يتم التوصل إلى حدود الساعة إلى أي اتفاق، بخلاف ما كان منتظرا، حيث أكد مصدر من التنسيقية الوطنية لطلبة الطب، أنه في حالة استمرار “البلوكاج” ستضطر إلى تمديد الإضراب ومقاطعة الامتحانات الاستدراكية، إذ من المرتقب أن تخرج التنسيقية بقرار عشية، أمس الاثنين، بعد إنهاء الجموع العامة. وقال المصدر ذاته إن الطلبة مصرون على أن تناقش النقط الخلافية وخصوصا المتعلقة بالإقامة قبل الخروج بالاتفاق والوصول إلى حل بصددها، بخلاف الحكومة التي تعتبر أن موضوع الإقامة غير مستعجل وسيتم الحسم فيه في الشهور المقبلة، نظرا إلى استمرار عمل اللجنة إلى غاية شهر دجنبر من السنة الجارية.

 • كشف تقرير بنك المغرب السنوي الخامس عشر، حول الإشراف البنكي برسم سنة 2018 ، أن القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على أدائه، وذلك بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة سواء على المستوى القطاعي أو الجغرافي. وأبرز التقرير، أنه في ظل هذه الظرفية، سجلت النتيجة الصافية التراكمية للقطاع البنكي خلال 2018 ارتفاعا معتدلا بنسية 2.9 بالمئة، وهو ما مكن القطاع البنكي من الحفاظ على مردوديته وأدائه، بالرغم من ارتفاع تكلفة المخاطر.

• كشف تقرير أنشطة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي برسم 2018، أن الصندوق قدم خدمات تقدر بأزيد من 17.5 مليار درهم (دون احتساب التأمين الإجباري عن المرض)، وهو ما يمثل زيادة قدرها 6.1 في المئة مقارنة بعام 2017. وأبرز التقري أن عدد المستفيدين من خدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ارتفع بنسبة 2.2 في المئة، واستقر عند 1.84 مليون مستفيد في سنة 2018 مقابل 1.80 مليون في سنة 2017.

 • لم يتردد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في مهاجمة منتقدي حزبه على تصويته لصالح القانون الإطار المتعلق بإصلاح منظومة التربية والتعليم، وقال إن منتقدي القانون المذكور ينطلقون من عدم معرفة واطلاع بمضامينه، وأنهم لم يقرؤوا نصه، وذهب أبعد من ذلك، في افتتاح الملتقى الخامس عشر لشبيبة الحزب، بالتأكيد على أن مصلحة الوطن تفوق مصلحة الحزب. ودعا العثماني شبيبة حزبه لأن تلتزم بما قال إنها الأسس العملية والبراغماتية للديمقراطية، والتي عددها في ثلاثة أسس تشمل حرية الرأي المؤطرة بالمنطق وحدود اللياقة والأدب، والمؤسساتية، من خلال الاحتكام إلى مؤسسات الحزب والالتزام بقرارات المؤسسات والهيئات التنظيمية الحزبية.

• تنظم كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، ابتداء من يوم 24 يوليوز، حملة وطنية من أجل الحفاظ على البيئة خلال أيام عيد الأضحى، تحت شعار “عيد مبارك نظيف”. وحسب بلاغ لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، تهدف هذه الحملة المندمجة إلى تحسيس وتوعية المواطنين بضرورة الحفاظ على نظافة المجالات والفضاءات، وكذا نظافة محيطهم بتنظيف مكان الذبح وجمع مخلفات الذبيحة في أكياس مغلقة وعدم رميها في قنوات الصرف الصحي. ومن بين مستجدات هذه الحملة، التي تنظم بالنظر لما تشهده فترة عيد الأضحى من سلوكات وممارسات مضرة بالبيئة وارتفاع في كمية النفايات، أنه سيتم التركيز هذه السنة على إنجاح عملية فرز جلود الأضاحي، عبر تحسيس المواطنين بالحفاظ عليها وتثمينها في الصناعات الجلدية، خاصة أن المغرب يخسر سنويا ما يقارب 7 مليار سنتيم بسبب إهمال جلود الأضاحي التي يتم استغلال 15 في المئة منها فقط، وضياع 85 في المئة.

 • أعلنت مجموعة اتصالات المغرب، الفاعل التاريخي للاتصالات، أن النتيجة الصافية المعدلة لحصة المجموعة ارتفعت خلال النصف الاول من سنة 2019 بنسبة 1.8 في المئة. وأضاف بلاغ للمجموعة أن رقم المعاملات الموحد للمجموعة (بأسعار صرف ثابتة) تحسن بنسبة 0.8 في المئة مدعوما بعائدات معطيات النقال في المغرب (زائد 19.7 في المئة) وفي الفروع (زائد 24.6 في المئة)، مبرزا أن العدد الاجمالي لزبناء المجموعة ارتفع بنسبة 3.9 في المئة ليصل الى حوالي 63 مليون زبون. وسجل البلاغ ارتفاعا قويا للأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك -EBITDA- (زائد 5.1 في المئة على أساس قابل للمقارنة) بفضل ترشيد النفقات، مع ارتفاع تدفقات الخزينة الصافية بنسبة 30.6 في المئة على أساس قابل للمقارنة.

• أعلن بنك المغرب عن تلقيه 800 شكاية من المواطنين ضد المؤسسات البنكية خلال سنة 2018 بزيادة 30.5 في المئة مقارنة مع 2017، مشيرا إلى أن جل هذه الشكايات كانت لصالح الزبائن بنسبة 72 في المئة ولصالح المؤسسات البنكية بنسبة 28 في المئة. وقالت هبة الزهوي، مديرة الإشراف والرقابة البنكية لدى بنك المغرب، خلال تقديم التقرير السنوي للرقابة البنكية أمس في الدار البيضاء، إن 39 في المئة من هذه الشكايات كانت تتعلق بسير الحسابات البنكية، بما في ذلك مشكلة إغلاق الحسابات، فيما تعلقت 30 في المئة من الشكايات بالشروط التي تطبقها البنوك عند منح القروض، وتعلقت 13 في المئة منها بالمشاكل المرتبطة ببطاقات الأداء، و18 في المئة منها بمسائل أخرى. وإلى ذلك، أشارت الزهوي إلى أن بنك المغرب أنجز 33 مهمة رقابة لدى الأبناك خلال سنة 2018، ضمنها مهمة في مالي بشراكة مع البنك المركزي.

 • وقعت الوكالة الفرنسية للتنمية والمكتب الوطني للمطارات اتفاقيتين للتمويل، تهم قرضا بقيمة 50 مليون أورو، ومساعدة بقيمة 400 ألف أورو لتعزيز السلامة الجوية، وأمن المطارات وتدابير النجاعة الطاقية. وتندرج هاتان الاتفاقيتان، الموجهتان لتمويل المشاريع المتعلقة بالسلامة الجوية وأمن المطارات والنجاعة الطاقية، في إطار المقاربة التنموية المستدامة والمشاريع الاستراتيجية للمكتب الوطني للمطارات. وينخرط المكتب في مقاربة طموحة للانتقال الطاقي بهدف تقليص استهلاك الطاقة بالمطارات المغربية، والاستعمال التدريجي للطاقات المتجددة.

• كشف بنك المغرب أن الدرهم سجل ارتفاعا بنسبة 0.11 بالمئة مقابل الأورو و0.14 بالمئة مقابل الدولار خلال الفترة من 11 إلى 17 يوليوز 2019. وأوضح بنك المغرب في مذكرة حول مؤشراته الأسبوعية، أنه لم يقم بأي عملية للبيع في سوق العملات. وبلغ صافي الاحتياطيات الدولية، في 12 يوليوز الجاري، 232.9 مليار درهم.

 • بعد أيام قليلة من التصريحات التي أطلقها وزير الشغل والادماج المهني، محمد يتيم، بكون الحكومة لن تسحب قانون الإضراب، يواجه الوزير المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية تمردا ليس فقط من أحزاب المعارضة بل من برلمانيين من داخل حزبه رفضوا الصيغة التي وضعتها الحكومة للمناقشة بالغرفة الأولى. وحسب مصادر “المساء”، فإن خلافات كبيرة اشتدت بين حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار حول توقيت مناقشة مشروع القانون، فبينما يدافع “البيجيدي” عن تأجيل ذلك لمحاصرة تداعيات أزمة تصويته على القانون الإطار للتعليم، يتشبت الأحرار بمناقشته في أقرب فرصة وسط اختلافات كبيرة في وجهات النظر تهدد بدخول قانون الإضراب، الذي ترفضه النقابات والباطرونا إلى ثلاجة البرلمان.

• قال مصدر رسمي من سفارة الولايات المتحدة في الرباط، إن إلغاء تأشيرات مغاربة إلى أمريكا سبق أن حصلوا عليها لا يتعلق بمنع طال هؤلاء الأشخاص وإنما باستدعائهم لتقديم طلبات جديدة، نافيا في الآن ذاته أن تكون لذلك علاقة بمعلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للمتقدمين، فيما رجحت مصادر أخرى أن تكون الوثائق المقدمة لطلب “الفيزا” غير صحيحة أو أن أصحابها لم يفصحوا عن السبب الرئيسي لزيارة أمريكا. وذهب المصدر إلى أمر يتعلق بعدد محدود من الأفراد الذين منحت لهم التأشيرة قبل ان يتم الاتصال بهم للحضور إلى القنصلية الأمريكية من أجل إخبارهم بإلغاء هذه التأشيرات وأنهم مطالبون بتقديم طلبات جديدة.

 • تم بالداخلة، استعراض مستوى تقدم المشاريع التنموية، المنجزة منها والتي في طور الإنجاز وتلك المبرمجة خلال الفترة المقبلة، في عدد من القطاعات الحكومية على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب. وأكد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، خلال اللقاء التواصلي الجهوي لأعضاء الحكومة بجهة الداخلة – وادي الذهب، على أن البرنامج التنموي للجهة، الذي يمتد إلى غاية 2021، يضم 149 مشروعا، بينها 21 مشروعا أنجز بشكل نهائي و75 مشروعا في طور الإنجاز أو في مراحله النهائية و50 مشروعا لم تعط بعد انطلاقتها، مبرزا أن سير الأشغال بهذه المشاريع يتم بوتيرة عالية ومتوازنة.

• بعيدا عن الرقم القياسي المسجل في السنة الماضية، لن يتعدى الإنتاج الإجمالي المتوقع من الحبوب بجهة الدار البيضاء سطات 8.5 مليون قنطار من أصل 61 مليون قنطار على الصعيد الوطني خلال الموسم الفلاحي 2018/2019، وهو ما يمثل تراجعا بأزيد من 60 في المئة مقارنة بالموسم الفلاحي السابق. ويعزى هذا التراجع لضعف التساقطات المطرية خلال فترات حرجة من الموسم الفلاحي.

  • تم بدبي إعطاء الانطلاقة لأشغال بناء الجناح المغربي في معرض إكسبو دبي الدولي 2020، الذي سينظم ما بين أكتوبر 2020 وأبريل 2021. وأشرف على اعطاء انطلاقة هذه الأشغال مصطفى الباكوري، المفوض العام للجناح المغربي، ومحمد آيت وعلي، سفير المملكة بالإمارات العربية المتحدة .وسيتيح الجناح المغربي، الذي يمتد على مساحة 1500 متر مربع والذي تم تصميمه وفقا للمعمار المغربي العريق، للزوار الاطلاع عن كثب على المؤهلات التي تزخر بها المملكة في مختلف المجالات وكذا التنوع الذي تتميز به .وقال الباكوري، على هامش حفل الانطلاقة الذي حضره عن الجانب الاماراتي السيدان نجيب العلي المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي وأحمد الخطيب، الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري في إكسبو 2020 دبي، إن المغرب يعد من الدول السباقة للمشاركة في المعارض الدولية منذ سنة 1867، مضيفا أن المشاركة الوازنة للمملكة في مثل هذه التظاهرات ومنها معرض اكسبو دبي تساهم في إشعاع التراث الحضاري والثقافي المغربي والتعريف بالمؤهلات التي يزخر بها المغرب.

• قال وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد الفاسي الفهري، إن برامج الوزارة في مجال التأهيل الحضري وتوفير السكن ودعم الأحياء ناقصة التجهيز ومحاربة أشكال السكن غير اللائق بجهة الداخلية – وادي الذهب بلغت تكلفتها الإجمالية منذ سنة 2008 إلى الآن، ما مجموعه 1.5 مليار درهم. وأكد الفاسي الفهري، خلال اللقاء التواصلي الجهوي لأعضاء الحكومة حول وضعية الأوراش الكبرى وتقدم إنجاز الاتفاقيات والبرامج التنموية بجهة الداخلة – وادي الذهب، على ضرورة تعزيز التنسيق بين كافة المتدخلين لتقوية القدرة على الإنجاز ميدانيا، بهدف مواجهة التأخير الذي يشهده برنامج التأهيل الحضري لمدينة الداخلة. من جانب آخر، قال وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، إن الوزارة تتابع بشكل دقيق وميداني مشروع الطريق الرابطة بين تزنيت والداخلية على مسافة 1055 كلم، التي تم توزيع أشغال إنجاز مقاطعها من خلال صفقات.

 • يواصل بنك المغرب استكمال نظام التمويل التشاركي. وقد شرع في عملية تأكيد ثلاثة منتجات جديدة هي سلام واستصناع والإجارة المنتهية بالتمليك. ويعمل البنك المركزي، في القطاع المصرفي التعاقدي، على القيام بالعديد من الإصلاحات. 

• أمام الإكراهات المالية التي تواجه المؤسسات الصحفية، تبرز الحاجة إلى التفكير في نموذج اقتصادي جديد. هذا ما أكدته إلى جانب أمور أخرى بهية العمراني، رئيسة الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، التي حلت ضيفة على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء. وبهذه المناسبة، دعت العمراني وزارة الاتصال وجميع شركاء القطاع إلى عقد مناظرة وطنية لبلورة تصورات بشأن نموذج اقتصادي جديد للصحافة، من أجل تأهيل المقاولة الصحفية ومساعدتها على مواجهة التحديات التي يشهدها القطاع.

 • صنف تقرير للمنظمة السويسرية العملاقة “كي بي أم جي”، المغرب في المرتبة 85 عالميا في مجال إمكانيات النمو والقدرة على تحقيق الإنتاجية، وذلك من أصل 180 دولة شملها التصنيف. وكشف تقرير “مؤشرات وعد النمو لسنة 2019″(GPI) ، أن المغرب سجل تراجعا بست درجات مقارنة بمركزه في تقرير السنة الماضية، الذي احتل فيه المرتبة 79 عالميا، إلا أنه مع ذلك جاء في المرتبة الثانية على مستوى منطقة شمال إفريقيا والمرتبة التاسعة عربيا بحصوله على 4.67 نقط من أصل 10 نقط ممكنة ضمن هذا المؤشر، الذي يقيس إمكانيات النمو الاقتصادي للدول على أساس خمسة مؤشرات مرتبطة بجودة البنية التحتية، واستقرار الاقتصاد الكلي والانفتاح، وجودة المؤسسات، والتنمية البشرية، وهو معدل يظل أفضل من ذلك الذي حققه في تقرير سنة 2018 ( 4.60 نقط) .

• أكد خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، أن النقاش والجدل، اللذين أثيرا حول مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين، الذي صادقت عليه لجنة التعليم والثقافة والاتصال، الثلاثاء الماضي، صحي وعادي، لدرجة يمكن وصفه بـاللحظة التاريخية التي تستدعي من مختلف المتدخلين التعبئة والدعم المفروض لإنجاحها، من أجل تحقيق نوع من التقدم الذي يساير متطلبات وحاجيات المنظومة التربوية. وأبرز الصمدي، في كلمته خلال برنامج “حديث الصحافة”، أن الفرق البرلمانية صوتت بالإجماع بحذف المادة 48 التي تنص على أداء الأسر الميسورة لرسوم بالسلك الثانوي، على مستوى النقطة المرتبطة بمجانية التعليم.

 • برز المغرب في ظرف سنوات قليلة كأحد الفاعلين في صناعة السيارات، القطاع الذي اعتبر في المملكة خيارا صناعيا استراتيجيا تم الرهان عليه لمؤهلاته الكبيرة سواء في تعزيز الصادرات، أوفي ما يتعلق بجلب الاستثمارات. وبالفعل فقد أتى هذا الخيار أكله كما يؤكد ذلك ارتفاع الصادرات واستقرار شركات تعد مرجعا عالميا في مجال صناعة تجهيزات السيارات وكبريات مجموعات صناعة السيارات بالمغرب الذي كرس بذلك موقعه ضمن نادي الكبار في هذه الصناعة سواء بإفريقيا أو بالمنطقة المتوسطية. وبالأرقام، فإن صادرات شعبة صناعة السيارات انتقلت من 14.7 مليار درهم إلى ما يقارب 65.1 مليار درهم ما بين 2007 و2018، أي بارتفاع نسبته 14.5 بالمئة سنويا. كما تم إحداث 116.600 منصب شغل منذ إطلاق مخطط التسريع الصناعي سنة 2014، فيما بلغت القدرة الإنتاجية 700 ألف عربة.

• ذكرت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أن مبيعات الإسمنت، المؤشر الحقيقي لقطاع البناء والاشغال العمومية، سجلت ارتفاعا بنسبة 2.1 بالمئة مع نهاية النصف الأول من سنة 2019. ويعزى هذا النمو إلى انتعاش مبيعات الإسمنت خلال يونيو 2019 (زائد 4.1 بالمئة)، وبعد الانخفاض الاستثنائي المسجل في مايو (ناقص 13 بالمئة)، والذي تزامن مع شهر رمضان، وفقا لمذكرة حول الظرفية للمديرية برسم يوليوز 2019. ومع نهاية مارس 2019، أكد المصدر ذاته، نقلا عن الجمعية المهنية لشركات الإسمنت، أن مبيعات الإسمنت ارتفعت بنسبة 7.8 بالمئة.

 • اعتبر الخبير الاقتصادي، نجيب أقصبي، أن دعوة صندوق النقد الدولي المغرب، في تقريره السنوي الأخير، نحو نظام أكثر مرونة لسعر صرف الدرهم، ليست جديدة ولا الأولى في تاريخ العلاقة بين هذه المؤسسة المالية والسلطات المغربية، موضحا أن الأمر يتعلق بمطلب تكتيكي واستراتيجي ومن المطالب القارة والراسخة لصندوق النقد الدولي تجاه المغرب. وقال أقصبي، إن الطلب الذي تقدم به صندوق النقد الدولي الخاص بتحرير الدرهم جزء لا يتجزأ من الوصفات التي تقدمها هذه المؤسسة المالية، وترفقها بشروط، علما أن البلاد تعاني من المديونية وأن الدين الخارجي من الضروريات لانعاش الاقتصاد المغربي، لافتا إلى أن الدعوة إلى تحرير سعر صرف الدرهم من الوصفات الجاهزة التي يقترحها صندوق النقد الدولي منذ ثمانينيات القرن الماضي. وأضاف الخبير الاقتصادي أن صندوق النقد الدولي يحاول من خلال هذا الاقتراح أن يحقق ما لم يحققه منذ عقود، معتبرا أن واقع الاقتصاد المغربي لا يستطيع الخروج من شرنقة التقويم الهيكلي.

• أفادت المندوبية السامية للتخطيط أنها سجلت ارتفاعا ملموسا في أسعار الاستهلاك خلال شهر يونيو المنصرم، وذلك بنسبة 0.2 في المئة، مشيرة إلى أن أهم الارتفاعات سجلتها أثمان الخضر بـ 2.4 في المئة والفواكه ب 1 في المئة و اللحوم ب 0.5 في المئة و القهوة والشاي والكاكاو ب0.1 في المئة. وأوضحت المندوبية، في مذكرتها الإخبارية لشهر يونيو، أن عددا من المواد الغذائية سجلت انخفاضا في أثمانها، منها «الزيوت والدهنيات، بنسبة 1 في المئة والحليب والجبن والبيض ب 0.9 في المئة.

error: Content is protected !!