السلامة المائية: ليدك تتقاسم تجربتها خلال الدورة الثانية لملتقى حوار الأعمال

 

 تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نظم الائتلاف المغربي من أجل الماء و الاتحاد العام لمقاولات المغرب يوم الجمعة 13 ماي 2022 بمراكش، الدورة الثانية لملتقى حوار الأعمال حول موضوع “تدبير المخاطر المرتبطة بالموارد المائية، في خدمة التنمية المحلية و شراكات القطاعين العمومي و الخاص.”.
و تهدف منصة تقاسم التجارب والحلول، إلى مناقشة وسائل تعزيز السلامة المائية بالمملكة عبر تعبئة جميع الأطراف المعنية وبالارتكاز على خبرة القطاع الخاص قبل وضع استراتيجيات و اعتماد الحلول المبتكرة المتنوعة، التي من ضمنها استعمال الموارد المائية غير الاعتيادية.
كما أن اللقاء مناسبة لتبادل الآراء حول دور الشراكات بين القطاعين العمومي والخاص والمقاولات من أجل الاستعمالات المعقلنة لهذا المورد الحيوي، والمحافظة عليه وتثمينه، وخاصة من خلال البحث والابتكار.
وباعتبارها عضوا مؤسسا للائتلاف المغربي من أجل الماء، تقدم ليدك مساهمتها وتشارك في هذه التظاهرة الكبرى لتقاسم تجربتها باعتبارها فاعلا مرجعيا في تدبير الخدمات العمومية التي تواكب منذ 25 سنة التنمية والتعمير المتزايد بحاضرة الدار البيضاء.
وخلال الجلسة الثانية لهذا الملتقى، قدم جان باسكال داريي، مدير عام ليدك مداخلة حول موضوع : “عوامل تسريع التدبير المندمج للماء، الاقتصاد الدائري والمياه غير الاعتيادية : فاعلون ومسيرون في الواجهة”.
و قد تطرق مدير عام ليدك للأعمال التي قامت المقاولة بتفعيلها لفائدة التدبير المستدام للموارد المائية، وخاصة عبر اعتماد حلول تقنية وتكنولوجيات مبتكرة (كشف و إصلاح تسربات الماء وإعادة استعمال المياه العادمة في الري و سقي الفضاءات الخضراء.).
للتذكير، تلتزم ليدك لفائدة التدبير المستدام للموارد الطبيعية، التنوع البيولوجي و المناخ، و ذلك في إطار خارطتها لطريق التنمية المستدامة 2030
التي تتمحور حول 3 التزامات و 12 هدفا في خدمة التحول المستدام بجهة الدار البيضاء سطات.
في السنة الماضية، أنجزت ليدك عمليات سمعية شملت حوالي 18.000 كلم من الشبكات في تدخلات عملية للمراقبة الليلية. و قد تمكنت فرقها من كشف و إصلاح 16.700 تسربا للماء على مستوى القنوات، الإيصالات و مراكز العد، مما أدى بالتالي إلى اقتصاد أكثر من 10 ملايين متر مكعب من الماء سنة 2021 و أكثر من 74 مليون متر مكعب مقارنة مع سنة 1997، أي ما يعادل الحجم السنوي الضروري لأكثر من 1،2 مليون نسمة.
“نحن معبأون باستمرار لتحسين مردودية و فعالية شبكتنا لتوزيع الماء الشروب. ونعمل بالخصوص على الحد من تسربات الماء باعتمادنا على رفع القدرة على البحث عن التسربات بتعزيز الفرق المخصصة لهذه العملية وحضيرة أجهزة ثابتة للالتقاط السمعي للتسربات (2.200 جهاز)، و على تقنيات وتكنولوجيات مبتكرة : تعديل الضغط، كشف التسربات بغاز الهيليوم، بصور الأقمار الاصطناعية أو أجهزة التقاط ذكية داخل المنشآت”، يوضح جان باسكال داريي.
“لأن الوضعية المائية حرجة على مستوى العديد من الأحواض المائية بالمغرب، وأننا أكيد لا نتوفر على كفاية من المياه في السنوات المقبلة، بل في الشهور المقبلة… يجب علينا الاستهلاك بمسؤولية. وعلاوة على التكنولوجيات الذكية التي نستعمل للمحافظة على الموارد المائية، نعمل على توفير موارد المياه البديلة، خاصة عبر إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة”، يوضح جان باسكال، مدير عام ليدك.

error: