اليمين المتطرف يدخل لأول مرة برلمان إسبانيا.. وأيام عصيبة تنتظر المهاجرين المغاربة

تمكن حزب “فوكس” الإسباني اليميني المتطرف، الأحد 3 دجنبر الجاري، من الفوز ب12 مقعدا برلمانيا بإقليم أندلوسيا الإسباني، ليصبح بذلك أول حزب يميني متطرف يدخل برلمان إسبانيا.

وحصل الحزب الشعبي على 26 مقعدا، متبوعا بحزب المواطنون “سيودادانوس” ب21 مقعدا، أما “بوديموس” أو تحالف اليسار الأندلسي “الأندلس إلى الأمام” (الذي يضم المكاتب الإقليمية لبوديموس واليسار المتحد) فحصل على 17 مقعدا، لينهي بذلك 36 عاما من حكم اليسار في هذا الاقليم الواقع في جنوب إسبانيا.

وروج “فوكس” المعروف بخطابه العنصري الخطير للغاية ضد الهجرة وأساسا الهجرة المغربية خلال حملته الانتخابية إلى مكافحة الهجرة غير القانونية وحظر الأحزاب الكاتالونية الاستقلالية، كما طالب بإلغاء الحكم الذاتي للأقاليم باسم التقشف في الميزانية والدفاع عن وحدة إسبانيا.

إن نجاح اليمين المتطرف الرافض للمهاجرين المغاربة بجنوب إسبانيا، واكتساحه الانتخابات التي شهدها إقليم الأندلس، ستتراجع معه مكتسبات المهاجرين كما سيضع المهاجرين المغاربة بإسبانيا في أوضاع عصيبة بالسنوات المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.