رئيس مجلس النواب يؤكد على أهمية الحوار المغربي-الجزائري خلال استقباله الأمين العام لمجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي

استقبل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، الجمعة 07 دجنبر 2018 بمقر المجلس، سعيد مقدم، الأمين العام لمجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي.

خلال هذا اللقاء، أكد رئيس مجلس النواب على أن بناء المغرب الكبير خيار استراتيجي لا مناص عنه، خاصة في ظل العولمة التي تفرض التكتلات الاقتصادية، وبالنظر للتاريخ والمصير المشترك لشعوب المنطقة، مبرزا الدينامية التي أطلقها خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء، والذي دعا فيه جلالته الجزائر إلى الحوار الثنائي المباشر لتجاوز كل المعيقات التي تعرقل مسار الاندماج المغاربي.

وأوضح المالكي أن المغرب حريص على استقرار الجزائر، مضيفا أن الحوار بين البلدين الجارين هو مدخل أساسي لمعالجة كافة الملفات المطروحة بين الجانبين، ودعا إلى تكثيف التشاور وتبادل الزيارات بين ممثلي الشعبين بالمؤسستين التشريعيتين بالبلدين بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

من جهته، أبرز الأمين العام لمجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي الكلفة الكبيرة لعدم قيام الاتحاد المغاربي بالأدوار المنوطة به، وقال إن “حوالي عشرة مليار دولار وما يزيد عن 200.000 منصب شغل تضيع على المنطقة، وذلك بسبب غياب الاندماج المغاربي”.

وثمن سعيد مقدم دعوة جلالة الملك، مضيفا “أنها مبادرة منطقية وطبيعية جدا”، ومعربا عن استعداد مجلس الشورى المغاربي للدفع بكل المبادرات الرامية لتعزيز التقارب بين بلدان المنطقة، والمساهمة “في تحقيق حلم الأجداد كما عبروا عنه في العديد من المحطات، منها على الخصوص مؤتمر طنجة لسنة 1958”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!