بالصورة: جثتا رضيعين محروقين تستنفران أمن الخميسات

  • أحمد بيضي

في واقعة صادمة، استيقظت مدينة الخميسات، صباح اليوم السبت 29 دجنبر 2018، على خبر جثتي رضيعين (أنثى وذكر)، حديثي الولادة، عثر عليهما محروقين بالكامل، في مشهد مثير للتقزز والاستنكار، قبل أن يشهد المكان تجمهرا واسعا للمواطنات والمواطنين، موازاة مع إخطار السلطات المحلية والأمنية التي هرعت عناصر منها إلى عين المكان، رفقة عناصر من الشرطة العلمية والقضائية، وتم القيام بمعاينة جثتي الرضيعين المفحمتين (توأم على ما يبدو)، ومباشرة الإجراءات القانونية المعتادة.

وتفيد المعطيات الأولية أن الجثتين تم اكتشافهما، بمنزل مهجور بتجزئة الإدريسية بحي السعادة، على هامش مدينة الخميسات، من طرف مواطنين من ساكنة الحي، وفي رواية أخرى اكتشفهما أطفال حملتهم رائحة الدخان إلى دخول المنزل المهجور ليفاجئا بمشهد الجثتين، حيث انتشر الخبر بسرعة البرق بين ساكنة الحي وباقي أرجاء المدينة، ليمتد، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، نحو كل البلاد، بالنظر لحجم بشاعته المروعة، ولتزامنه مع جريمتي ذبح سائحتي الحوز وفتاة واد إفران.

وفور نقل جثتي الرضيعين لمستودع الأموات بمستشفى المدينة، باشرت مصالح الأمن تحقيقاتها وتحرياتها في الموضوع، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من أجل تحديد ظروف وملابسات الواقعة الرهيبة وإمكانية الوصول إلى هوية الأيادي الاجرامية الآثمة التي لم تتخلص من الرضيعين فقط، بل قامت بعملية الإحراق لوضع المحققين أمام تحد حقيقي، لكون الاحراق في اعتقادها سيتلف الخيوط المؤدية إليها، وهو الفعل الذي لم تستبعد مصادرنا أن تكون خلفه قضية معقدة أو قصة متشعبة، والمؤكد أن مصالح الأمن تسابق الزمن في كل الاتجاهات لفك اللغز.

error: Content is protected !!