نادي “إسمون نعاري” بخنيفرة ينظم النسخة 14 ل “خطواته النسائية” بين الغابات والبحيرات

أحمد بيضي

 تحت شعار “جميعا من أجل المساهمة الفعالة في تنمية السياحة الجبلية”، ينتظر أن تنطلق، يوم الأحد المقبل 24 مارس 2019، الدورة الرابعة عشر ل “خطوات نسائية” بخنيفرة، من تنظيم “نادي إسمون نعاري للرياضات الجبلية والتنمية”، وهي “فرصة أخرى لتفعيل أهداف ومبادئ النادي، المتمثلة أساسا في تشجيع ونشر رياضة المشي، وخلق فرص التصالح بين الساكنة المحلية والوطنية بمحيطها الطبيعي والثقافي، من غابات، روابي، هضاب وجبال، فضلا عن العادات والتقاليد والموروث اللامادي، الذي تحددت من خلاله، عبر القرون، علاقة الأمازيغي بأرضه وغاباته ومراعيه وما تحويه من وحيش”، على حد بلاغ في الموضوع.

“الخطوات النسائية”، المقرر تنظيمها بخنيفرة، هي بدعم من المجلس الجماعي، مؤسسة تأمينات العثماني، وبشراكة مع المجلس الجماعي لأكلمام أزكزا، المجلس الإقليمي لخنيفرة، المدرسة العليا للتكنولوجيا، المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، فرع جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض وجمعية الأنصار للثقافة، وتأتي “الخطوات” في إطار إيمان “نادي إسمون نعاري للرياضات الجبلية والتنمية” بما لرياضة المشي من أدوار متعددة، وبأنها “ليست ذات أبعاد ذاتية للمحافظة على الصحة واللياقة البدنية فقط، بل لها دورها أيضا في التعريف بالثروات الطبيعية والموروث الثقافي الغني الذي يميز إقليم خنيفرة”، يقول البلاغ.

وأكد النادي، ضمن بلاغه، أن عمله، ومنذ تأسيسه سنة 2005، هو “التعريف بأكثر من عشرين مسارا يبرز ما تزخر به المنطقة من مؤهلات كافية للنهوض بالسياحية الجبلية، من خلال ما ينشره من صور وفيديوهات ومختلف المعلومات عن الأماكن التي تمت زيارتها والشروحات المرتبطة بها”، وكذا من خلال “الشراكات التي تربط النادي بأندية مختلفة عبر ربوع الوطن”، كما لم يفته إبراز أن “الاحتفال باليوم العالمي للمرأة (8 مارس) وباليوم العالمي للغابة (21 مارس)، هو “فرصة سانحة لتحقيق الأهداف التي رسمها النادي لنفسه، ومناسبة مهمة للإسهام، إلى جانب كل الفاعلين السياسيين والجمعويين، لتنمية السياحة الجبلية المنشودة خدمة للمنطقة ولساكنتها”، حسب البلاغ.

وتتميز “خطوات نسائية” لهذه السنة، يضيف البلاغ، ب “تنظيم خرجة بيئية رياضية، مشيا على الأقدام، في مسار متوسط، يمكن أن يشارك فيه غير المتمرسين على المشي بمن فيهم الأطفال”، و”تمر المسارات على المعالم الطبيعية والتاريخية في تنوعها، غابات بحيرات ومواقع تاريخية”، و”يشارك الكل في وجبة غذائية ذات نكهة محلية في أحضان منتجع أجدير التاريخي، كما تتخلل التظاهرة لوحات من الفن المحلي، كما تستغل هذه المناسبة لتكريم بعض الوجوه الفاعلة في مجال رياضة المشي والتعريف بالمنطقة، بشهادة “ثاسمونت نعاري” أو “أسمون نعاري”.

 

error: Content is protected !!