فايسبوك يمنع خدمة البث المباشر للعنف والكراهية بعد اعتداء نيوزيلندا

أعلن تطبيق “فايسبوك” اليوم الأربعاء “15 ماي”، عن إجراءات جديدة لتشديد القيود على خدمة البث المباشر، في خطوة تمنع انتشار المحتويات التي تحرض على العنف والكراهية، كما حصل خلال الاعتداء على مسجدي كرايستشيرش في 15 مارس الماضي التي أدت إلى مقتل 51 شخصا.

وأكد “غاي روزن” أحد المسؤولين عن شؤون النزاهة عبر بيان له على أن الأشخاص الذين خالفوا قواعد معينة بينها تلك التي تمنع “الأشخاص والمنظمات الخطيرة” سيحرمون من استخدام خدمة “فيس بوك لايف” للبث المباشر.

وأضاف: “في أعقاب الهجمات الإرهابية الأخيرة المروعة في نيوزيلندا، أجرينا مراجعات لما يمكننا القيام به لمنع استخدام خدماتنا في التسبب بأذى أو نشر الكراهية”، بالإضافة إلى “تمديد هذه القيود إلى قطاعات أخرى في الأسابيع القادمة، بدءا بمنع أولئك الأشخاص أنفسهم من تصميم إعلانات عبر فيس بوك”.

وتابع “روزن” قائلا: “أحد التحديات التي واجهناها في الأيام التي تلت الهجوم، كانت انتشار العديد من التسجيلات للهجوم بمعطيات مختلفة”. وأوضح أن “عددا من الأشخاص تشاركوا نسخا معدلة لتلك التسجيلات، ما جعل من الصعب على أنظمتنا رصدها”.

ومن جانبها رحبت رئيسة وزراء نيوزيلندا “جاسيندا أرديرن” بهذه الخطوة التي أقدم عليها موقع “فايسبوك” خلال تواجدها بإجتماع في باريس رفقة رؤساء وزعماء من العالم لإطلاق “نداء كرايستشيرش” لمكافحة التطرف على الإنترنت وذلك في اجتماع دولي في باريس الأربعاء.

 

 

error: Content is protected !!