بالصور ..التنسيق الخماسي في مسيرات ليلية بكل من فاس و مكناس و تخيير الوزارة بين الاستجابة أو التصعيد

بعد أن خاض التنسيق النقابي الخماسي إضراب عام وطني بالتعليم يومي 14 و15 ماي 2019 ،  مع حمل الشارات السوداء من طرف الشغيلة التعليمية طيلة شهر رمضان،  و تجسيدا للبرنامج النضالي ، خاضت الشغيلية التعليمية مسيرات بكل من مكناس و فاس ابتداء من الساعة التاسعة ليلا من يومه السبت 25 ماي الجاري، وذلك احتجاجا على ما يعرفه الوضع العام من تراجع على صعيد الحقوق والحريات النقابية، وضرب المكتسبات، وما تعرفه الساحة التعليمية من تزايد متصاعد لمنسوب الاحتقان، ووتيرة الاحتجاجات التي تهم العديد من فئات الشغيلة التعليمية.

و في تصريح له ل”أنوار بريس” نبه الأستاذ حيدر حكيم عضو المجلس الوطني بالفيدرالية الديمقراطية للشغل ،إلى خطورة استمرار هذا الوضع، الذي اعتبره نتيجة حتمية لتماطل الحكومة والوزارة في الاستجابة لمطالب الشغيلة التعليمية.

ودعا حيدر، إلى الإدماج الفوري للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية إسوة بزملائهم، كما دعا الوزارة باسم التنسيق النقابي إلى الإستجابة الفورية للملفات المطلبية من حاملو الشهادات،ضحايا النظامين، ، أساتذة الزنزانة 9 …

كما دعا عضو المكتب الإقليمي ل فدش بمكناس، الحكومة والوزارة الوصية على القطاع إلى فتح حوار قطاعي حقيقي ومنتج يستجيب لمطالب الحركة النقابية ولانتظارات ال حاملو الشهادات،شغيلة التعليمية بكل فئاتها، مع الحسم في نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز يشمل كل فئات شغيلة القطاع، ويفتح حق الترقي إلى درجة جديدة، مع تنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، و دعا المصدر ذاته في ذات الآن جميع نساء ورجال التعليم إلى الالتفاف حول الإطارات النقابية الجادة، والاستعداد الدائم لتنفيذ البرنامج النضالي المسطر دفاعا عن المكتسبات وتحقيقا للمطالب العادلة والمشروعة.

 

error: Content is protected !!