الأدوية المهربة تغزو أسواق وجدة و الأمن يشن حملة واسعة

التازي أنوار

تعيش أسواق مدينة وجدة التي تخص بالمتاجر والسلع في الآونة الاخيرة على وقع ظاهرة تهريب السلع التي أصبحت تغزو الاسواق من مواد منزلية وغذائية ووصلت إلى حد الادوية الطبية القادمة من الجزائر.

وحسب مصادر محلية، فإن مجموعة من الشباب يتخذون من أبواب أسواق المدينة مكانا لإرشاد الزبناء إلى أنواع من الأدوية التي يبحثون عنها، فبمجرد أن ينطق الزبون بطلبه، حتى ينطلق البائع إلى حيث يخبئ سلعته في شقق قريبة من “سوق الفلاح” الشهير بوجدة، أو في دكاكين خلفية، ليوفر بعد دقائق الدواء المطلوب. 

وتشن المصالح الأمنية بمدينة وجدة حربا ضد ممتهني التهريب الذين يعمدون إلى اغراق الأسواق بالمواد الغذائية والأدوية بالإضافة إلى الحبوب المهلوسة أو ما يعرف “بالقرقوبي” القادم من الجزائر والمنتشر في المنطقة الشرقية ومنها الى المدن المغربية الأخرى.

وفي السياق ذاته، تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، مساء الخميس 4يوليوز الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 29 سنة، يشتبه في تورطه في الحيازة والاتجار في مادة الكحول الصيدلي والأدوية الطبية المهربة انطلاقا من الجزائر. 

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن توقيف المشتبه فيه جرى على خلفية مداهمة مصالح الأمن الوطني لمستودعين في ملكيته بمنطقة “سوق الفلاح” بمدينة وجدة، فضلا عن منزله بطريق سيدي يحيى، حيث أسفرت عملية التفتيش بداخلها عن ضبط أزيد من 2280 قنينة من سعة 250 مللتر من مادة الكحول الصيدلي، فضلا عن كميات مهمة من الأدوية المهربة. 

وأضاف البلاغ، أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي المتورطين المفترضين في هذا النشاط الإجرامي ورصد مسارات التهريب المعتمدة من قبلهم.

error: Content is protected !!