المسرحية الإيطالية “وهم” تفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء

أعلن ، مساء أمس الأحد 7 يوليوز بالعاصمة الاقتصادية ، في ختام الدورة 31 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء ، عن فوز كل من المسرحية الإيطالية “وهم” بالجائزة الكبرى، والمغربية سناء الشتوي، بأحسن أداء نسائي.

وتحكي هذه المسرحية، التي أخرجها فابيو أمودي، وشخصتها فرقة أكاديمية المسرح لروما صوفيا أميندوليا على مدى 55 دقيقة، قيام رجل وامرأة بجولة في بحيرة بقاربهما الصغير. ويسقطا في الماء، فيجدا نفسيهما في مكان سريالي. فتتحول الأحداث، من قصة حب إلى قصة موت.

كما تم اختيار المغربية سناء الشتوي، التي تنتمي لفرقة كلية العلوم الإنسانية بنمسيك، للظفر بأحسن أداء نسائي، في حين حصل الممثل الإيفواري، كواكو فيليب أرنود على جائزة أفضل دور رجالي.

أما مسرحية المغربية “الأرض المجهولة” للمخرج رضا التسولي والتي قدمتها للجمهور فرقة (تياترو سوطو فيتش) التابعة لكلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية – فاس، فقد ظفرت بجائزة أحسن إخراج.

وفاز عمل مغربي آخر بجائزة لجنة التحكيم ، ويتعلق الأمر بالمسرحية المغربية “سفر”، التي قدمتها فرقة (الدراسات المهنية في مهن المسرح والدراما) بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك على مدى 55 دقيقة، وأخرجها الفنان المسرحي عشيق عبد الفتاح.

كما منحت لجنة التحكيم جوائز تشجيعية للفرق التي أدت مجموعة من المسرحيات ويتعلق الأمر بكل من مسرحية “1.1” (المغرب) ، و”كلودي” (أوكرانيا) ، و”تذكر 100″، (كوريا الجنوبية)، و”أسطورة الأفعى البيضاء” (الصين).

وبهذه المناسبة، أوضح أحد أعضاء لجنة التحكيم ، عبد القادر سبيل (المغرب)، إن “جل العروض المسرحية التي قدمت خلال هذه التظاهرة أظهرت إلماما لا يستهان به على مستوى الأداء الفني، لكن بعض العروض الأخرى، ما يزال الطريق أمامها طويلا كي تصل إلى مستوى مقبول للتباري في مسابقات مسرحية مثل المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء “.

وبمناسبة اختتام فعاليات الدورة 31 للمهرجان، قال رئيس المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، عبد القادر كنكاي، في كلمة، إنه مر أسبوع من عمر هذه الدورة، من العمل والتكوين والتسلية واللقاء والحوار بين ما يزيد عن 250 من شباب العالم، الذي اجتمعوا حول الفن والإبداع.

ومن جهة أخرى، أشار إلى أن أعضاء اللجنة المنظمة للمهرجان اجتمعوا لوضع لبنات الدورة 32 لسنة 2020، وتم الاتفاق على أن يكون محور هذه الأخيرة “حلم” ، لأن الحلم يعد دافعا أساسيا في الإبداع الفني، مشيرا إلى أن هذه اللجنة وقع اختيارها على دولة غينيا ضيف شرف نسخة 32 للمهرجان.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة 31 للمهرجان، التي نظمتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ما بين 2و7 يوليوز الجاري بالمسارح والفضاءات الثقافية بالدار البيضاء تحت شعار” المسرح والتغيير””، عرفت مشاركة مجموعة من الفرق الجامعية تمثل كلا من فرنسا، ضيف شرف هذه النسخة، إلى جانب ألمانيا، وإيطاليا، وأوكرانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، والمكسيك، والصين، وكوريا الجنوبية، وكوت ديفوار فضلا عن المغرب البلد المنظم.

error: Content is protected !!