بلقاسم تدعو لتنمية الحس النقدي والاخلاقي لتفادي الاصطدامات المستقبلية

أكدت نجاة بلقاسم، وزيرة التعليم الفرنسية السابقة، على أهمية دور التعليم في محاربة الفوارق الاجتماعية، والتصدي لتنامي الشعبوية، والتطرف في غياب تنمية الحس النقدي.

وركزت وزيرة التعليم السابقة من أصول مغربية، على هامش مؤتمر الحوارات الأطلسية الذي يعقد بمراكش، على دور التربية والتلقين خاصة الفئات الصغرى التي يجب أن تتكيف مع الواقع ومتطلبات العصر الجديد، مشيرة إلى جانب آخر هو التركيز على التكوين بخصوص فئة الشباب والتوجه لمهن الغد التي غالبا ما ستنبني على الذكاء الاصطناعي، مع تنمية الحس النقدي لتكوين مواطنين بعقلية مستنيرة.

ومن جانب آخر، ذكرت بلقاسم التي كانت تتحدث أمام وفد من الخبراء والوزراء السابقين في إطار البحث عن نموذج جديد للتنمية، أن المدخل الأساسي للتقدم هو الاستثمار في التعليم والتربية والتركيز على تقوية الحس النقدي والأخلاقي بعيدا عن أي نمطية من شأنها التأثير على العقل.

ودعت بلقاسم، إلى مواجهة الأفكار السلبية عبر التوجه للفلسفة والعلوم الاجتماعية والإنسانية الأخرى لتفادي الاصطدامات المستقبلية.

error: