عودة 60 جندياً مغربياً من قوات حفظ السلام كانوا عالقين في جمهورية الكونغو الديمقراطية

سامي سلغيتي

أعلنت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوسكو) يوم الأربعاء أن 60 من قوات حفظ السلام المغربية عادوا أخيرًا إلى ديارهم من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

و ظلت قوات حفظ السلام المغربية عالقة في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ شهور بسبب الإغلاق وتعليق السفر إثر فيروس كورونا.
و قد نشرت المونوسكو تغريدة على تويتر تتضمن صورة لجنود حفظ السلام المغاربة بجوار طائرة تابعة للأمم المتحدة ستعيدهم من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

و يساهم المغرب في بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بأكثر من 2100 متطوع نظامي. و قال المتحدث باسم حفظ السلام التابع للأمم المتحدة ، نيك برينباك ، إن المغرب يحتل المرتبة 13 في العالم من حيث المساهمة بقوات حفظ السلام و إنه كان شريكًا أساسيًا لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام لسنوات عديدة. كما شكر بيرنباك قوات حفظ السلام المغربية على التزامها بالحفاظ على السلم والأمن الدوليين ، وخاصة في إفريقيا.

و في يونيو ، كرمت مونوسكو جنود حفظ السلام المغاربة في جمهورية الكونغو الديمقراطية بحفل في كانانغا. وقالت السفارة المغربية في بيان لها في جمهورية الكونغو الديمقراطية “كتيبة من الكتائب المغربية المنتشرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية بقيادة العقيد زكريا ساحلي ، تم تكريمها من قبل الفريق الياس رودريغيز مارتينز فيلهو قائد قوات مونوسكو”.

وقد حصل جنود حفظ السلام المغاربة على وسام الاستحقاق تقديرا لـ “خدماتهم الجديرة بالثناء” في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

error: