ست نقابات تعليمية بإقليم إفران تستنكر واقع الاستهتار بسلامة الأسرة التعليمية في مواجهة الجائحة

  • أحمد بيضي

    طالبت ست نقابات تعليمية بإقليم إفران ب “الإغلاق الفوري للمؤسسات التعليمية المعنية بالحالات المؤكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد”، و”إخضاع جميع المخالطين للتحاليل المخبرية”، مع العمل على “توفير شروط تنزيل البروتوكول الصحي بكافة المؤسسات التابعة للقطاع (لوازم التعقيم، أعوان النظافة، النمط التعليمي …)”، فيما لم يفت النقابات الست بالتالي الاتفاق على قرار مواجهة ما وصفته ب “استهتار السلطات الإقليمية” ببرنامج نضالي تصعيدي “سيتم الإعلان عن تفاصيله قريبا”، وفق بيان جرى تعميمه خلال الساعات القليلة الماضية.

    النقابات التعليمية الست، الأكثر تمثيلية، النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)، النقابة الوطنية للتعليم (ك د ش)، الجامعة الحرة للتعليم (ا ع ش م)، الجامعة الوطنية للتعليم (ا م ش)، الجامعة الوطنية للتعليم (ت د) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (ا و ش م)، أعربت عن “تمنياتها لكافة المصابين بالشفاء العاجل”، و”حثها الجميع على الالتزام بالتدابير الوقائية”، لتشدد بقوة على “استنكارها استهتار السلطات الاقليمية، والإدارة الوصية على القطاع، بصحة وسلامة الأسرة التعليمية، وعدم تدخلها بالشكل المناسب، لاحتواء الوضع قبل تفاقمه”، بحسب البيان.

    وفي ذات السياق، أعلنت ذات النقابات عن “رفضها لسياسة التمييز المتبعة في التعامل مع قطاع التعليم مقارنة بباقي القطاعات الأخرى، كالتي تم اغلاقها فور إعلان أول حالة اصابة بها”، فيما سجلت “غياب وسائل التعقيم بكافة المؤسسات وترك الأطر الإدارية والتربوية في مواجهة مباشرة مع الوباء”، وفق نص البيان المشترك الذي جاء على “إثر التطورات المقلقة المرتبطة بتفشي وباء كوفيد 19 في صفوف الأسرة التعليمية بإقليم إفران، وارتفاع الحالات المؤكدة”، وما يترتب عن ذلك من تهديد لسلامة مكونات المدرسة العمومية.  

error: