ضجة سياسية بعد مقتل مهاجر مغربي على يد شرطي وعضو حزب إيطالي…

لقي شاب مغربي مصرعه يوم عيد الأضحى برصاص عضو حزب مناهض للمهاجرين بإيطاليا، في حادثة أثارت سخطا وجدلا واسعا داخل الوسط السياسي الإيطالي وفي صفوف العديد من الحقوقيين لما تعكسه من عنصرية تمارس على المهاجرين.

وقد أقدم ” ماسيمو أدرياتيكي”، عضو مجلس بلدية فوجيرا بشمال إيطاليا، وعضو حزب الرابطة اليميني الإيطالي المتطرف، على قتل المهاجر المغربي “يونس البسطاوي” بعد مشادة نشبت بين الرجلين داخل إحدى الحانات.

وقد استنكر مغاربة وإيطاليون وضع السلطات “القاتل” رهن الإقامة الجبرية بمنزله وعدم اعتقاله، وهو الذي قتل برصاص مسدسه شخصا بدم بارد.

وقتل المهاجر الذي يبلغ من العمر 38 عاما الليلة الماضية، وعرّفت الشرطة القتيل باسم يونس البوسطاوي وقالت إن أفرادها يحققون في واقعة إطلاق النار.

وأثارت القضية ضجة سياسية خاصة بعد إقدام ماتيو سالفيني، زعيم حزب الرابطة، بالدفاع عن القاتل، وهو شرطي سابق يحمل رخصة سلاح ناري، حيث تساءل معارضون عن سبب حمله السلاح الناري في مكان عام، منتقدين استنتاجات “سالفيني” ودفاعه عن القاتل قبل أن تكمل الشرطة التحقيق.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مشادة نشبت بين الرجلين في حانة بوسط فوجيرا، ونقلت عن أدرياتيكي قوله إنه استخدم السلاح بعد أن دفعه البوسطاوي بينما كان يحاول الاتصال بالشرطة.

error: