استمرار تلبية الطلب على الطاقة وهذا ما كشفت عنه وزيرة الإنتقال الطاقي

أنوار بريس: التازي أنوار

أكدت وزيرة الإنتقال الطاقي و التنمية المستدامة ليلى بنعلي، أن الغاز المستورد عن طريق الأنبوب المغاربي الأوروبي، يستعمل حصريا في إنتاج الكهرباء، بمحطة طنجة، و محطة عين بني بني مطهر  بالمنطقة الشرقية.

و أوضحت الوزيرة، في تعقيبها خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، اليوم الإثنين 8 نونبر، أنه خلال الايام الماضية تمت تلبية الطلب على الطاقة ببلادنا، بالرغم من عدم دخول هاتين المحطتين في الخدمة، إعتمادا على القدرة الوطنية المنشئة.

وشددت المتحدثة، في تعقيبها على مداخلات النواب، أن الوزارة باشرت مشاورات خلال الايام المنصرمة، مع العديد من الفاعلين على مستوى الاقليمي و الجهوي و الدولي، قصد إرساء نظام دائم وناجع لتدبير الامدادات الوطنية من الغاز الطبيعي.

و أشارت، إلى أن بلادنا بفضل التوجيهات الملكية السامية قد نجحت في تدبير إستراتيجيتها الطاقية المستدامة و الآمنة وترتكز على تطوير إستباقي للطاقات المتجددة كوسيلة لخفض إنبعاثات الكربون لكل القطاعات.

و أطقلت الوزارة دعوة من أجل الإهتمام بتشغيل وحدة بحرية عائمة لإستيراد وتخزين الغاز الطبيعي المسال، و التي ستمكن تلبية جميع حاجيات البلاد من الغاز الطبيعي، و التي من المتوقع أن تصل في أفق 2040 إلى ما يناهز 3 مليارات متر مكعب سنويا، و أثارت أهمية هذا المشروع العديد من الشركات العالمية، حيث تقوم الوزارة حاليا بتدقيق المعطيات قصد تحديد تفاصيل المشروع على مستوى الهيكلة والتمويل وكذا شروط عقود شراء الغاز.

وخلصت، إلى المغرب يواصل العمل على تعزيز روابطه مع الدول المجاورة في هذا المجال ، خاصة الربط الكهربائي مع إسبانيا و البرتغال، و موريتانيا، حيث تم إعداد مذكرة تفاهم حول هذا المشروع الكبير.

وذكرت، أن الإنتقال الطاقي ببلادنا، يرتكز على محاور أساسية، وهي البحث العلمي و التكنولوجي في هذا المجال  و تشجيع الإستثمار، و مصادر التمويل، بالإضافة إلى العنصر البشري، و الإطار القانوني.

error: