يوسف ايذي : “الخطاب الملكي يفرض رهانات كبرى على الديبلوماسية”

الرباط أنوار بريس: التازي أنوار

نوه رئيس الفريق الإشتراكي بمجلس المستشارين، يوسف ايذي، عاليا بالعمل الجبار و المسؤول الذي تقوم به الديبلوماسية المغربية بقيادة جلالة الملك في مسار الحل النهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

و أكد يوسف ايذي بإسم الفريق الإشتراكي، في تعقيبه على جواب وزير الخارجية و التعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الثلاثاء 9 نونبر، أن هذا يأتي إنسجاما مع توجهاتنا العامة في إطار جدلية التحرير و الديمقراطية  موضحا  أن الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخصراء المظفرة ، بما رسمه من محددات و منطلقات في هذا الملف يفرض رهانات كبرى على الديبلوماسية، و أقوى على كل مؤسسات البلاد في تحصين التراكمات و المكتسبات، وبالتالي فإن هذه المكتسبات التي حققتها بلادنا تعتبر بمثابة نقطة ضوء في مساحة مظلمة، وهو ما يفرض كذلك المزيد من الجهود لتحصين قضية المغاربة الأولى.

و أشاد الفريق الإشتراكي بمجلس المستشارين، بمخرجات الخطاب الملكي ، الذي أسس الاطار العام و المرجعي في المسار العام للتفاوض و هو “لا تفاوض على مغربية الصحراء و إنما على حل النزاع المفتعل”، ورتب بذلك أثرا أساسيا في تعاطي المملكة مع شركاء إقليميين و دوليين على المستوى الاقتصادي و السياسي.

كما أشاد المستشار الإتحادي، بتبني بلادنا مقاربة السلم و السلام وضبط النفس، بالرغم من الإستفزازات و عداء خصوم وحدتنا الترابية، وهو موقف يعبر بكل وضوح عن إنخراط بلادنا بمسؤولية في بناء الأرض و الإنسان، و ليس هناك وقت للحماقات.

error: