النجم التركي مراد دانجي يحضر إفتتاح المهرجان الدولي للسينما والهجرة”

رفع الستار مساء امس الاثنين 9 دجنبر الجاري في أكادير ، على النسخة 16 من المهرجان الدولي للسينما والهجرة” (FICMA) ، الذي يقام في الفترة من 09 إلى 14 دجنبر، والذي يكرم السينما البلجيكية ، بحضور مجموعة من شخصيات عالم السينما والإعلام والثقافة من بينهم بطل الفيلم التركي “سامحيني” مراد دانجي.

و بهذه المناسبة ، قال إدريس مبارك ، رئيس جمعية “المبادرة الثقافية”، إنه كالعادة ، تأتي “FICMA” لتكريم السينما في دولة صديقة وهذا العام وقع الاختيار على بلجيكا ، البلد الذي يمتلك ذخيرة سينمائية غنية.

وأوضح مبارك أن اختيار هذا البلد جاء بدافع من ديناميات المواطنين المغاربة الذين أشرقوا في عالم الفن السابع في بلجيكا ، مضيفًا أن FICMA يعين لنفسه مهمة تسليط الضوء على الذين يتفوقون في مجال الثقافة وبالتحديد في السينما.

وقال “هذا الجيل الشاب من صانعي الأفلام البلجيكيين من أصل مغربي كان دائمًا جزءًا من الاختيار الرسمي للأفلام القصيرة والطويلة في الإصدارات السابقة من المهرجان وتم مكافأة الكثير منهم”.

و أشار مبارك أيضًا إلى أن هذا الاجتماع السنوي الثقافي والفني ، المخلص لروح السينما وموضوع الهجرة ، يقدم لعامة الجمهور برنامجًا غنيًا ومتنوعًا ، وخاصة مع نتظيم مسابقتين من الأفلام الطويلة و القصيرة ، والعروض كجزء من بانوراما الأفلام المغربية وأماكن أخرى، ومؤتمرات واجتماعات الأفلام.

بدأ حفل الافتتاح بتكريم الممثلة أسماء الخمليشي ، التي طورت منذ طفولتها شغفها بالفن والسينما ، الى جانب تكريم الممثل الفرنسي المغربي كريم السعيدي ، الذي يحسب له عشرات من المشاركات في الإنتاجات المغربية والفرنسية والبلجيكية والألمانية والسويسرية والأمريكية.

كما أشادت الطبعة السادسة عشرة من FICMA بالمخرج الجزائري الراحل ، المرحوم موسى حداد ، الذي ترك وراءه سجلًا سينمائيًا محترمًا ، مع تجارب وأفلام لا تُنسى ، بالإضافة إلى الممثل التركي مراد داناتشي ، المعروف عنه دوره في المسلسل التركي المترجم إلى اللهجة المغربية “سامحيني”.

يهدف هذا الحدث السينمائي إلى تسليط الضوء على تنوع السينما المغربية ، من حيث الأفلام المنتجة في المغرب ، وتلك التي ينتجها المغاربة في جميع أنحاء العالم ، وخاصة عن موضوع الهجرة.

تتميز هذه الطبعة بمشاركة حوالي 10 أفلام سينمائية و 15 فيلما قصيرا في المسابقتين الرسميتين للمهرجان ، وكذلك عرض أفلام تنتمي إلى أكثر من 20 دولة ، من خلال مقاربات مختلفة ، لموضوع الهجرة.

وهكذا ، يرأس لجنة تحكيم الفيلم الروائي المخرج والسياسي ووزير الثقافة المالي السابق ، الشيخ عمر سيسوكو ، إلى جانب الممثلة التونسية فاطمة بن سعيدان ، المخرج الفرنسي المغربي إسماعيل فروخي ، المخرجة الإيطالية أناماريا جالون والمخرج الفرنسي مانويل سانشيز.

فيما يرأس لجنة تحكيم الفيلم القصير المخرج وكاتب السيناريو المغربي عبد السلام الكلاعي ، إلى جانب الممثلة المغربية سعدية لاديب ، الممثلة والكاتبة المغربية دارينا الجندي ، المخرج وكاتب السيناريو المغربي محمد أخميس ، والممثل التونسي الفرنسي عبد الجفري.

تحت عنوان “بانوراما” ، ستتاح لعشاق المهرجان الفرصة لمشاهدة بعض أحدث الأفلام السينمائية المغربية التي تم تمثيلها بستة أفلام تم إنتاجها وعرضها مؤخرًا في دور السينما المختلفة في المغرب ، بما في ذلك “كمبوديا” للمخرج طه محمد بن سليمان. تم اعتماد تقنية “الوصف الصوتي” لأول مرة في المهرجان لصالح المكفوفين.

كما في الإصدارات السابقة ، يعرض برنامج هذا العام “دروس الماجستير” بقيادة المخرج الفرنسي من أصل جزائري رشيد بوشارب ، الذي يشارك الجمهور مسيرته الفنية ومسيرته لأكثر من أربعة عقود.

تشمل القائمة أيضًا ورش عمل تدريبية لصانعي الأفلام الشباب ، بدءًا من “مخرج بالوكالة” و “ممثل بين الإبداع المسرحي والتفسير السينمائي” و “مهنة الممثل في المغرب” و “تحقيق فيلم بدون تدريب على السينما: ممكن؟ “، على التوالي بقيادة دانييل سويسا من معهد فاونتي ، والممثلة التونسية فاطمة بن سعيدان ، والممثل مالك أخميس ، والمخرج مليكة زايري.

يشتمل البرنامج أيضًا على لقاءات سينمائية حول موضوعين هما “الفن السابع وعلاقته بأشكال الفن الأخرى” و “صناعة السينما في المغرب” ، يستضيفها المخرج كمال كمال على التوالي الممثل والمخرج عبده المسناوي ، فضلاً عن اجتماعي مائدة مستديرة تم تنظيمهما تحت موضوع “الهجرة من الجنوب إلى الجنوب” و “الحق في الوصول: بين الخطاب والواقع؟” ، والذي سيسهر  عليه مجموعة من المتخصصين والفنانين .

كجزء من افتتاحه لبيئته التعليمية ، خصص المهرجان قسمًا للطلاب ، يتضمن ورش عمل حول “شغف السينما” و “التحرير الرقمي” ، بالإضافة إلى عروض الأفلام القصيرة للمخرجين عزيز سالمى فريد رجراجي وغزلان عاصف.

في سجل “السينما القريبة” ، قرر المهرجان مواصلة الانفتاح على “المناطق العميقة” في منطقة سوس ماسة ، من خلال عرض الأفلام الأمازيغية للمخرج مصطفى اشاور ، الذي سيكون حاضراً مع بعض النجوم المشاركين في أفلامه خلال هذه العروض.

تم تنظيم FICMA بالشراكة مع وزارة الشؤون الخارجية والهجرة المغربية ، والمركز المغربي للسينما (CCM) ، ومجلس الجالية المغربية بالخارج (CCME) ، وولاية منطقة سوس ماسة ، والمجلس الإقليمي لسوس ماسة ، ومقاطعة أكادير إدا أوتانان وبلدية أكادير.

error: