حميد كجي يبرز أوجه الشراكة الممأسسة مع التعاضدية العامة للتربية الوطنية لتقريب الخدمات من المنخرطين

أبرز حميد كجي رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة للبريد والمواصلات أوجه الشراكة الممأسسة مع التعاضدية العامة للتربية الوطنية لتقريب الخدمات من المنخرطين وتسهيل الولوج إليها.

و جاء ذلك خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام السادس والخمسون للتعاضدية العامة للتربية الوطنية المنعقد يوم 25 نونبر 2021 بمراكش تحت شعار “التعاضد من الدعامات الاساسية لتنزيل الحماية الاجتماعية”، وقد شارك كجي في هذه الجلسة بدعوة كريمة من رئيس مجلسها الإداري ميلود معصيد.

و توقف حميد كجي عند التعاون الاستراتيجي بين التعاضديتين الذي يترسخ يوما بعد آخر بافتتاح مكاتب مشتركة للقرب في عدد من الجهات والأقاليم، معبرا عن إرادته في تقوية هذه الشراكة وتعزيزها لمواجهة التحديات التي تواجه الجسم التعاضدي لتلبية انتظارات وتطلعات المنخرطين.

وفي هذا السياق، تحدث حميد كجي عن المشروع المجتمعي للحماية الاجتماعية و خصوصا الشق المتعلق بتعميم التغطية الصحية الذي يرعاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وشدد على الأدوار التي يمكن للتعاضديات القيام بها لإنجاح هذا الورش الكبير، اعتبارا لتاريخها المشرف في مجال إرساء وترسيخ قيم ومبادئ التعاضد وخبرتها الطويلة في توفير وتدبير التأمين الصحي لفائدة موظفي القطاع العام.

وإذ أعرب حميد كجي عن شكره وامتنانه لكافة مكونات التعاضدية العامة للتربية الوطنية وعلى رأسها الأخ ميلود معصيد على الثقة التي وضعوها في التعاضدية العامة للبريد والمواصلات، لبناء صرح مشترك لفائدة منخرطي التعاضديتين ودفاعا عن حقوقهم ومكتسباتهم وتجويد الخدمات المقدمة لهم، تفضل بتقديم درع لمعصيد بمثابة تكريم رمزي عرفانا بالمجهودات التي يقوم بها خدمة لمصالح منخرطي التعاضدية، وكافة مكونات الجسم التعاضدي بالمغرب.

وقد كان هذا الجمع العام مناسبة لحميد كجي للقاء رؤساء التعاضديات الصديقة والشقيقة وتباحث سبل تعزيز التعاون والشراكة معهم خدمة للمنخرطين والمنخرطات، وخاصة التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية التي انخرطت في هذه الدينامية بتوقيع اتفاقية شراكة تهم فتح أبواب مراكز أمل النفسانية التربوية في وجه الأطفال ذوي الإعاقة أبناء منخرطي التعاضديات.

error: