يتيم محط مساءلة بشأن الاعتداءات الجنسية والمعاملة القاسية “لعاملات الفراولة” بإسبانيا

في بلاد “الغربة” كنتعرضوا للظلم” “وسوء المعاملة في الخدمة “و”الهضرة الخايبة”، هي كلمات تخرج من أفواه بعض العاملات المغربيات في الحقول الاسبانية، اللائي يصل عددهن إلى الآلاف، في ضرب صارخ لمقتضيات الاتفاق الجماعي المشترك بين المغرب واسبانيا.
وتتعرض المزارعات المغربيات بإسبانيا إلى الاعتداءات الجنسية والابتزاز خلال مزاولة عملهن داخل المزارع، حسب ما كشفت عنه صحيفة إسبانية، بل إن الأمر وصل إلى درجة إجبارهن على الإفطار في شهر رمضان من قبل أصحاب المزارع، بسبب الإرهاق الشديد الذي يتعرضن له خلال ساعات العمل الطويلة.
وتقدمت 3 عاملات بشكاية إلى القضاء الاسباني لما يتعرضن له من عدم احترام قانون العمل وعدم التوصل بالأجور وغيرها من مظاهر سوء المعاملة والظروف القاسية.
وتضع هذه الوقائع، وزير الشغل محمد يتيم محط مسائلة عن التدابير الإجرائية لحماية العاملات في حقول الفرولة الاسبانية، خاصة في ظل الاتفاق الثنائي الموقع بين المغرب واسبانيا، حيث وجه له العديد من الانتقادات بعد التصريحات التي خرج بها تزعم تنظيمه لزيارات ميدانية تفقدية للضيعات الاسبانية.
وكان يتيم قد صرح أنه سيتم عقد عدة اجتماعات مع المسؤولين الإسبان لتقييم عمليات التشغيل الموسمي والتباحث بشأن سبل تحسين ظروف عمل وإقامة العاملات الموسميات في حقول جني الفراولة والفواكه الحمراء بإقليم “ويلبا”، وتحديد إجراءات وتدابير تهدف إلى تعزيز وتجويد ظروف اشتغال وإقامة العاملات المغربيات، الشيء الذي اعتبره المراقبون لا يرقى لمستوى التطلعات ولا أساس له ما لم يلمسوا خطوات وتحركات فعلية و طالبوا التدخل العاجل لإنهاء أزمة العاملات وما يتعرضن له من معاملة سيئة و اعتداءات جنسية و عنف جسدي في بعض الأحيان.
error: Content is protected !!