- الإعلانات -

  1- جزيرة السيشل.. قبلة للعرسان ومنتجع الأثرياء 

- الإعلانات -

 بقلم : فاطمة الطويل

زارت جزر الموريشيوس والسيشل، و جزر المالديف وسنغافورة وسيريلانكا، ثم جزر القمر ومدغشقر وزنجبار وجزر كينيا، زارت أكثر من 600 جزيرة، في كل رحلة كانت تحمل معها الصينية والبراد واللباس التقليدي وبعض ما يرمز للطابع المغربي الاصيل، بل أصرت أن تمنح تكوينا في الطبخ المغربي حتى أدخلت الطاجين والكسكس ضمن قائمة الطعام بأفخم المطاعم في المنتجعات السياحية الراقية بهذه الجزر.
هي الشيف والرحالة المغربية خولة عيسان، انطلقت من حلم صغير أخذ يكبر ويتسع، هو أن ينتشر الطبخ المغربي في كل أرجاء العالم، ومن خلاله الثقافة المغربية، الذي تحرص أن تقدمه بطقوسه التقليدية.
جمعت خولة بين دراسة الطبخ والصحافة في علاقة تكامل “الطبخ والحلويات أدرسها وأعلمها بحب والصحافة يستهويني منها الجانب الوثائقي كالتعريف بالأشجار والفواكه والعادات الغريبة لسكان الجزر والوصفات القديمة غير المعروفة الخاصة بتلك المناطق”.

السفر عند خولة لا يحقق فقط فوائد مباشرة وإنما يوسع مدارك ومعارف الإنسان ويثري شخصيته بقيم المحبة وحسن التعايش مع الآخر عن طريق الاقتراب من ثقافته وحضارته “الشيء الوحيد الذي يزعجني في ترحالي أني لا أتكلم لغة أهل الجزر، سكانها من أطيب خلق الله، يتقبلون الآخر بصدر رحب ويسارعون الى التعاون معي إلى أن انهي ما جئت من أجله، يحبون المغرب والمغاربة بشكل كبير ويرحبون بتواجدنا في كل رحلة من هذه الرحلات التكوينية في مجال الفندقة التي تنضم في إطار برنامج دولي للتكوين، يشرف عليه رعاة رسميون من شركات طيران عالمية وفنادق و المجالس الوطنية للسياحة في هذه الدول حيث تقوم خولة بالموازاة مع هذا بتنظيم دورات تكوينية في الطبخ المغربي بالمجان “ألقنهم وصفات يصنعونها بأيديهم، يعشقون الأطباق المغربية فور تذوقها، وأحيانا بعض أصحاب الفنادق والمنتجعات يضيفونها إلى قائمة الطعام عندهم كالكسكس وطاجين اللحم الحلو والدجاج المحمض بالزيتون وبعض الحلويات المغربية. ليس هناك أي قاسم مشترك في الطبخ بيننا وبينهم، الطبخ المغربي مميز، لكني وجدت خبز الشباطي الهندي يتشابه مع المسمن المغربي.
وهي تتحدث عن عالم الاحلام في الجزر و بعض الطرائف التي عاشتها هناك، استهواني الغوص مع الشيف خولة في رحلة رمضانية إلى هذا العالم الحالم الذي لايطأه إلا الأثرياء، لنتعرف كيف تتمازج الحياة البسيطة للسكان مع الحياة المترفة للسياح. ونتعرف ايضا على بعض الطقوس والوصفات الخاصة التي يستعملها نساء الجزر في التجمل والتي يستوحينها من الطبيعة.
في هذه الحلقة سوف نتعرف بصفة عامة على جزيرة السيشل التي تضم 115 جزيرة، قبل ان نتطرق في الحلقات القادمة إلى خصائص بعض الجزر بها وغرائبها.

حينما وطأت قدمي جزيرة الأحلام، شعرت كأني انتقلت في برهة الى عالم آخر لا ينتمي إلينا، لايشبه يومنا ولا عيشنا ولا حتى أحلامنا، عالم تسنشق فيه الصفاء في الجو والماء والتربة والناس، عالم من الطبيعة البكر، التي لا يغازلها إلا الأثرياء.
تثيرك غرائبية المكان منذ الوهلة الأولى وأنت تنزل من الطائرة في مطار يقع على بعد أمتار معدودة عن مياه المحيط، هدوء مطبق يسكن جزءا من مكنونات الخالق المذهلة، تتعانق فيه مياه البحر مع أشجار الغابات فوق رمال بيضاء ناعمة، أشجار نادرة، حيوانات ونباتات غريبة، سلاحف عملاقة، ببغاوات وبلابل لا مثيل لها في العالم، شطآن هي الأجمل في العالم، مياه محيطها متلألئة شفافة ومتموجة بين درجات الزرقة والإخضرار تطفو على شعب مرجانية من كل نوع ولون، تؤطرها صخور غرانيت نحتها الزمن، رمالها بيضاء ناعمة، طقسها استوائي معتدل على مدار السنة .
قد يفاجأ الكثيرون حين يعرفون أن السيشل تقع في إفريقيا وليس في آسيا، وتحديدا جنوب الصومال على الساحل الشرقي لمدغشقر. عرفها الرحالة العرب والفينيقيون، وذكروها في كتاباتهم، ومن بعدهم الفرنسيون والإنكليز. وفي العام 1970 نزل فيها الحاكم الفرنسي لجزيرة موريشوس ماهه دي لا بوردوناس وأطلق اسمه على أكبر جزرها، وكان عدد سكانها 170 نسمة، وبقيت مستعمرة لدى الفرنسيين حتى هزيمة نابليون في معركة واترلو، ليتم تسليمها الى الإنكليز في معاهدة باريس العام 1814 وكان عدد سكانها نسمة 3500، معظمهم آسيويون قدموا إليها بعد إلغاء العبودية أواسط العام 1800 ليتمازجوا مع سكانها الأصليين. لهذا تجد سكان السيشل يشكلون خليطا من الاجناس، منهم الرقيق الأفارقة والتجار العرب والهنود والصينيون، وكذلك من المستعمرين البريطانيين والفرنسيين، ويتحدث السكان المحليون بخليط مثير من اللغات .لكن اللغة الام هي الكريولية .وقدحصلت على استقلالها من بريطانيا العام 1976 لتصبح جمهورية سيشيل، عضوا في الكومنولث.
تضم السيشل 115 جزيرة، لكن القليل منها مأهول بالسكان، الذين يبلغ عددهم 93186 نسمة حسب احصاء عام 2016. وتضم عاصمتها فكتوريا 90 في المائة من الساكنة، يتكلمون اللغة الكريولية السيشيلية التي يتحدثها 89.1 في المائة من سكان الجزر، تغلب عليها الديانة المسيحية بينما تنتشر باقي الديانات الاخرى بنسب قليلة 1.6 في المائة.توجد بها معابد هندوسية تمارس فيها الطقوس باحترام شديد ويتم فيها تقديم القرابين مثل جوز الهند والموز والبخور الى حامي المعبد كي يتوسط لهم عند الالهة، الذي يهمهم بكلمات غير مفهومة حتى إذا ما أتم قدموا له النقود. في هذه المعابد يمنع نهائيا قتل الصرصار، لأنه مقدس، مما يعطي الفرصة “لسراق الزيت” كي يفرض عضلاته ويتباهى بتكاثره.

لايلجها إلا الاثرياء و العرسان الحالمون بشهر عسل “حر”

السيشل أكثر الوجهات السياحية رومانسية في العالم، لا يلجها إلا الاثرياء ممن يبحثون عن نعيم هادئ وعن خصوصية شديدة للاستمتاع بالسعادة بعيدا عن الصخب والتلصص الذي تعج به حياة المدن، هي ملاذ للمشاهير من كل صوب، و منتجع آمن للعائلات الثرية التي تبحث عن الاسترخاء تحت أشعة الشمس بكل حرية بعيدا عن المضايقات، ومن اكثر السياح العرب للسيشل سكان الخليج، وخاصة من دولة الامارات العربية الذين يعدون على قائمة السياح العرب لهذه الجزيرة، ساهموا في إعادة بنائها شيدوا بها المدارس والمستشفيات والطرق وبنوا فيها مسجدا ضخما وقصورا لهم، يقدمون مساعدات مالية كبيرة ل سكان المحليين.
السيشل هي، بدون منازع، قبلة العرسان الميسورين لقضاء شهر عسل “حر” حيث توفر الجزيرة برنامجا من الترفيه لايمكن حتى تخيله، في منتجع يفصلهم عن عالمهم اليومي لايرون فيه أحدا. حيث يتميز المنتجع المصنف بين أفضل عشرة منتجعات سياحية شاطئية حول العالم، بمجموعة من الفلل الفاخرة، تتميز بخصوصية كبرى مزودة بحوض سباحة خاص مطل على الوادي والبحر، حتى يكون بامكانهم مشاهدة البحر وحوض السباحة الخاص بهم وهم في غرفتهم الخاصة ليتمتعوا بفرصة الاستيقاظ على أنغام أمواج البحر وصوت خرير ماء البركة.

أما الفنادق فتوجد وسط المدينة، أقل تكلفة طبعا، لكنها تبقى دائما مرتفعة، جميعها مميزة والبعض منها له صالة فسيحة، بالإضافة إلى غرفة طعام وغرفة أو غرفتي نوم.تخصص الفنادق فريق عمل ليقدم لمقيميه نشاطات متنوعة مثل الرياضات المائية، كالغوص والغطس والتجديف والصيد في أعماق البحار وفرصة تعلم رياضة التجديف أيضا، أو توفير نشاطات للعائلة مجتمعة، مثل جولات الهليكوبتر، أو رحلات اليخوت من وجهة إلى أخرى في أحضان الجمال والطبيعة والمناظر الساحرة.
الاقامة بالفنادق تمنح الزائر فرصة الاختلاط بالسكان والتسوق وتناول الوجبات الشعبية “الكريول” التي تعتمد أساسا على الثمار البحرية، خصوصا السمك، الذي يعتمده سكان السيشل في كل الوجبات حتى الفطور ويحضرونه بالخضر وبالفواكه خاصة المانك.
يتنوع الطعام المحلي للسيشل، بتنوع القوميات والجنسيات التي تعيش على هذه الجزر، يستهلكون المنتوجات المحلية التي تزخر بها الطبيعة خصوصا جوز الهند والمانغا والموز والبهارات، مثل الفانيلا والكاري. والقرفة التي تعتمدها النساء في تحضير السمك والقهوة والحلويات والتجميل، كما يمزجونها مع بعض النباتات لطرد الارواح الشريرة.
يتميز سكان السيشل بسلوك هادئ تماما، وهذا شئ طبيعي نظرا للطبيعة التي يعيشون فيها، لا تجدهم يصرخون أبدا أو يتجاذبوا الحديث بصوت مرتفع، لايعرفون معنى الخيانة أبدا بل يعيش الرجل مع المرأة في علاقة مبنية على الاخلاص التام يشتغل الرجال في الحقول و النساء في تجفيف الاسماك .

لا يتطلب الدخول إلى جزر سيشل أية تأشيرة مسبقة لجميع مواطني دول العالم، ومن بينهم مواطنو الدول العربية أيضا، ولكن ينبغي أن يظهر الزائر للسلطات في المطار ما يثبت مكان إقامته وتذكرة العودة والمال الكافي لقضاء عطلته، إضافة إلى وثيقة تثبت أن السائح بصحة جيدة، و لا يحتاج المسافر إليها إلى أي لقاحات خاصة، مثلما هي الحال مع دول أفريقية أخرى، وذلك لكونها خالية من الأمراض.
كل مايتطلبه فقط هو رصيد بنكي مهم يغطي أسعار الفنادق و الشاليهات التي ترتفع بشكل كبير، ومع ذلك يصعب العثور عليها خلال مواسم الذروة من دجنبر الى يناير ومن يوليوز إلى غشت.
عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!