المكتب الوطني لجمعيات أرباب المقاهي والمطاعم يندد بشرعنة الإعتداء على المهنيين”

أنوار بريس عبد المجيد النبسي

ندد المكتب الوطني لجمعيات أرباب المقاهي والمطاعم  بما سماه “شرعنة” الإعتداء على المهنيين.

ففي رسالة موجهة إلى أمكراز ، وزير التشغيل والإدماج المهني بصفته الوصي على القطاع،  عبر المهنيون عن أسفهم لعدم تفاعله مع مراسلات المكتب الوطنب لجمعيتهم 

وأضاف المكتب الوطني لجمعيات أرباب المقاهي والمطاعم في رسالته التي تتوفر أنوار بريس على نسخة منها، ” لقد كنا نهدف من خلالها عقد لقاء معكم لنطلعكم على الإختلالات الكبيرة، و الفوارق الشاسعة، بين الترسانة القانونية، و واقع حال القطاع ، الأمر الذي يجعل جزءا مهما من أجراء القطاع ،خارج المنظومة الصحية ،و الإجتماعية ،و جزء مهم من المهنيين يسير نحو الإفلاس” .
و أوضحت رسالة المكتب الوطني لجمعيات أرباب المقاهي والمطاعم، بأنهم كانوا يأملون من هذا اللقاء أن يساهموا بمقترحات، تتلاءم مع واقع حال القطاع من أجل حفظ كرامة الأجير وكرامة المهني و في نفس الوقت تحافظ على استمرار المقاولة .
ولام المكتب الوطني على الوزير “من الغير المقبول تماما أن يتم تشريع قوانين دون دراسة لواقع الحال الذي سيخضع لتلك القوانين ، و أنتم تعلمون أنه لا المشرع، و لا الحكومة ،بكاملها و لا كل الوزارات المعنية بقطاع المقاهي ،و المطاعم ، توجد في مكاتبها دراسة تشخص هذا القطاع ،و تدرس مدى إمكانية ملاءمة هاته القوانين مع واقع حاله”
وفي تشخيص لواقع المقاهي والمطاعم أوضح المكتب الوطني لجمعيات أرباب المقاهي والمطاعم”بناء على التباينات المجالية التي يعرفها القطاع و انطلاقا من تشخيصنا للقطاع فهناك حوالي 60 في المائة من المهنيين لا يصل رقم معاملاتهم 1000 درهم في اليوم ، ولتحقيق رقم المعاملات هذا ، ونظرا لطبيعة العمل بالمقاهي والمطاعم فان هذا يتطلب وجود على الأقل 6 أجراء( 3 عمال صباحا و 3 عمال مساء) . وإذا قمنا بتنزيل النصوص القانونية المعمول بها فسنجد أن كتلة الأجور ،و المساهمة الشهرية لصندوق الضمان الإجتماعي وحدهما فقط تقتربان من معادلة رقم المعاملات المحقق ، كل هذا دون أن نتكلم عن السلع، و الإيجار و الماء و الكهرباء، و الضرائب و الرسوم العديدة ،و المتعددة و غيرها من الواجبات “
وأكد المكتب الوطني أن سن قوانين يستحيل تنزيلها هو شرعنة للإعتداء على المهنيين المغاربة و جعلهم أقزاما أمام هاته القوانين و الإدارة و المجتمع .و في نفس الوقت هو إذلال لفئات عريضة، تعمل في هذا القطاع الشيء الذي سيجعلها خارج المنظومة الاجتماعية .
والمكتب الوطني وهو يستعرض وضع قطاع المقاهي والمطاعم في ظل جائحة( كوفيد-19 )أكد على” الوضع يسائلنا جميعا ولعل وباء (كوفيد 19) كان درسا بليغا لنا جميعا مما يفرض علينا الحد الأدنى من الشجاعة السياسية، و القطع مع كل الأشكال الغير أخلاقية ليتمتع الأجراء بكامل حقوقهم و المهنيين بكامل كرامتهم ولنا مقترح في ذلك .
وبناء على هذا الواقع نجدد طلبنا إليكم لعقد لقاء استعجالي بحضور ممثلين عن الأجراء و ممثلين عن الوزارات المعنية بالقطاع و قد أكدوا لنا حضور هذا اللقاء “

error: